الرئيسية

صامدون: على منظمة التحرير تحمل مسؤولياتها والضغط لوقف عمليات قمع الأسرى في السجون الصهيونية

صامدون: على منظمة التحرير تحمل مسؤولياتها والضغط لوقف عمليات قمع الأسرى في السجون الصهيونية

بروكسل – دَعت شبكة صامدون للدّفاع عن الأسرى الفلسطينيين كل القوى الوطنية الفلسطينية ومختلف التيارات الشعبية العربية والهيئات الحقوقية وحركة التضامن مع الشعب الفلسطيني إلى التحرّك الفوري والعاجل للوحدة الميدانيّة والاصطفاف خَلف الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، والتي تتعرض لحملة قمعية متواصلة منذ بداية العام.

وكانت قوات القمع الصهيونية نفذت حملة اقتحامات واسعة في قسمي (19 و20) في سجن عوفر، اعتدت على الأسرى بالضرب بالهراوات وإطلاق القنابل الغازية، قبل أن تنقل 20 أسيراً إلى زنازين العزل الانفرادي، وآخرين إلى السجون الصهيونية في جنوب فلسطين المحتلة، حسبما ذكر نادي الأسير الفلسطيني.

وطال قمع القوات الصهيونية 52 طفلاً معتقلاً في قسم 19، إذ تم الاعتداء عليهم وتقييدهم ونقلهم إلى زنازين العزل الانفرادي، وذلك للمرة الثانية منذ بداية العام.

وطالبت صامدون قيادة منظمة التحرير الفلسطينية بتحّمل مسؤولياتها الوطنية والقومية والتوجه فورًا إلى الأمم المتحدة لعقد جلسة خاصة على مستوى مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة لإدانة ما يجري من قمع وحشي ومنهجي بحق الأسرى والأسيرات في السجون والمعتقلات الصهيونية.

واعتبرت صامدون أن “هذه مجرد خطوة رمزية نحو استصدار قرارًا من مجلس الأمن الدّولي ومجلس حقوق الإنسان والهيئات الحقوقية الدّولية يدعو للإفراج الفوري عن الأسرى والأسيرات دون قيّد أو شرط  ونقل قضية فلسطين إلى ساحات المجتمع الدولي وفق مفاهيم وأسس ثورية وجديدة “.

وأكدت على أن قيادة م. ت. ف لا تتعامل مع تحرير الأسرى كأولوية وطنية حارقة ذات أبعاد سياسية واجتماعية واقتصادية عميقة وكبرى في المجتمع الفلسطيني وتمس عائلة كل أسير/ة برغم الحديث المكرر في الإعلام الفلسطيني الرسمي عن توفير مخصصات مالية لعوائل الأسرى هي في الواقع أقل بكثير من حقوقهم الطبيعية “

وشددت على أن ما يحتاجه الأسرى الآن هو استراتيجية وطنية مُغايرة من أجل تحريرهم من السجون وضمان العودة لعائلاتهم وذويهم وحياتهم الطبيعية، داعية إلى المشاركة الشعبية الواسعة في المسيرات المناصرة للحركة الأسيرة والاستمرار في حراك شعبي وطني وعربي ودولي مُتصاعد ومؤثر.

يذكر أن شبكة صامدون والقوى الشبابية والطلابية ولجان الأسرى دعت إلى تظاهرة جماهيرية تحت شعار “للأسرى عهد الحرية وللاجئين عهد الثورة والعودة”، يوم الأربعاء 7 / 8 الساعة الخامسة مساءً من دوار ” المنارة ” وسط مدينة رام الله وذلك إسناداً للأسرى الإداريين المضربين عن الطعام، ووفاءً لحراك المخيمات الفلسطينية في لبنان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية − 8 =

إغلاق