شعر وشعراء

قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا علية الأديسي البوزيدي ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه من فتح الباب

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم

{1} من فتح الباب

الشاعرة المغربية الرائعة / عليه الأديسي البوزيدي

من فتح الباب ؟

مازلت أسقي الورد

لبعض الوقت

مازلت التقط الغناء

من نوم العصافير

مازلت أنظر للظلام

كعيني سمكة

مازلت أرسم كفي

على خد الحظ

مازلت أقص الغبار

على جلد الأرض

مازلت أعلق تميمة

على رقبة غدي

مازلت أسرق القبلة

من تفاصيل غيابك

مازلت أدوس بقدمي

على شمس حارقة

مازلت أزحف برعشة

على الحواجز الصدئة

مازلت أنثر شاماتي

على حريق العالم

مازلت أرفض سقفا معلقا

على شمعة باردة

مازلت أصفر كعادتي

على حافة الهاوية

مازلت أمزق صراخي

على المقابر البعيدة

من فتح الباب؟

أنت بعيد

بعيد

إلى الداخل عد

الشاعرة المغربية الرائعة / عليه الأديسي البوزيدي

{2} بَعْدَ أَوْبَتِهَا مِنَ الْهَوَى

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم

مَا زِلْتُ أَسْقِي وُرُوداً رَاقَهَا الطَّرَبُ = مِنْ فَتْحَةِ الْبَابِ كَانَتْ بَيْنَنَا الْكُتُبُ

مَا زِلْتُ أَشْدُو عَصَافِيرِي وَقَدْ طرِبَتْ = مَا زِلْتُ أَلْتَقِطُ الْأَشْعَارَ تَضْطَرِبُ

لِبَعْضِ وَقْتٍ جَمِيلٍ عَاشَ فِي خَلَدِي = يُدَنْدِنُ الْعِشْقَ وَالْأَيَّامُ تَحْتَرِبُ

نَامَتْ عَصَافِيرُ حُبِّي بَعْدَ أَوْبَتِهَا = مِنَ الْهَوَى وَالْغَدِيرُ الْحُلْوُ يَنْسَكِبُ

أَرْنُو إِلَيْكِ بِأَشْوَاقٍ مُؤَجَّجَةٍ= إِلَى الظَّلَامِ أَجِيلُ الطَّرْفَ يَا عَجَبُ

كَمِثْلِ بُلْطِيَّةٍ عَيْنَايَ فِي نَظَرٍ = إِلَى الْجَمِيلِ الَّذِي قَدْ كَانَ يَنْحَجِبُ

كَفَّايَ مَا زِلْتُ أُلْقِيهَا بِلَوْحَتِهَا = تُلْقِي التَّحِيَّةَ آمَالاً وَتَغْتَرِبُ

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + أربعة =

إغلاق