الدين والشريعة

قال تعالى :” قل ان كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الل

الشاعر وحيد راغب

قال تعالى :” قل ان كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله ”
الطاعة = المحبة = الاختيار
فالطاعة للغير مبنية على الحب المسبوق بالايمان ,والا لو وجد غير ذلك فليس الا العصيان للكراهية وعدم الايمان لذلك ,فالطاعة اتباع ناشىء عن المحبة , ثم يأتى بعد الوقوف على الطاعة والمحبة ان تأتمر بالمعروف وتنتهى عن المنكر
لكن الطاعة نفسها هى محك الاختيار بين طريقين , هل تريد الخير ام الشر , هل تريد الله أم الشيطان . فالطاعة هى اثبات انك تحب هذا الطريق , حتى لو لم تعرف ما المطلوب منك , ولهذا قيل عين المحب عمياء , اى لانها تحب وتطيع لمجرد الحب , فقد يكون الحبيب عند غيره ليس جميلا مثلا , ولكن المحبة تجعلك لينا اتجاه طاعة الحبيب .
فلو كان ابليس محبا لله بلا غرض لاطاعه فى السجود لآدم , ولكنه أبى واستكبر ورفض الطاعة , ورأى نفسه ند لله فرد طاعته عليه .
والطاعة قد تكون من الخالق للمخلوق ,فلا سبيل لرد حكم الخالق , لان الطاعة هنا من عالى الى سافل , اى من اله لصنعته , كما ان الصانع الخالق يطيع المخلوق اى للمخلوق على خالقه حق كما ورد فى الحديث وهو ان لا يعذبه مادام يطيعه ولا يدخله النار , كما ان المخلوق عليه حق هو الطاعة وان لا يعبد مع خالقه أحدا فيطيعه .
وهناك طاعة بين مخلوق ومخلوق , فالطاعة هنا واجبة طالما لا تتعدى الى الشر , فمثلا طاعة الزوجة لزوجها من أساسيات دخولها الجنة , وايضا سعادة الحياة الاسرية فورد فى الحديث :”اذا أطاعت المرأة زوجها وصلت خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها , دخلت من اى أبواب الجنة شاءت ”
والطاعة على الزوج تكون أن يحفظها ولا يهينها ويكرمها ويكسيها ويطعمها ويسقيها .
وطاعة الحكام للشعوب بتوفير الحرية والعدل والامان والرخاء الاقتصادى , وعلى الشعوب عندها طاعة حكامها والعمل وعدم الخروج عليهم , لكن لا طاعة لمخلوق فى معصية الله .
وما يحدث من العصيان ناتج عن عدم فهم العاصى لمعنى الطاعة , فالطاعة علاوة على انها محبة ولكنها توفيق من الله مثلا لان النية صحيحة تجاه الطاعة , ولكن ابليس بيت النيةعلى المعصية فلم يوفق للطاعة .
والطاعة قرب من الحبيب بعكس المعصية بعد عنه , ومن هنا قرب آدم رغم معصيته ناسيا ,بانه رجع الى الطاعة فقربه الله , بينما ابليس ابتعد من الله ولعنه الله , واخرجه من الرحمة لان ابليس تعمد المعصية واستمر فى العناد ولم يرجع الى الطاعة .
والطاعة عمل لا كلام . فالايمان الذى هو طريق الطاعة يعتمد على ان يصدق القلب اللسان وتصدق الجوارح القلب بالعمل والا كان مجرد سفسطة كلامية لا جدوى منها .
اما ان الله عز وجل ينظر ابليس بان لا يموت الا بعد انتهاء اجل الدنيا , فليس حبا فيه ولكن الله عز وجل يقيم الحجة على من عصى , ليرى ان ماقاله العاصى ليس صحيحا , فليست النار أفضل من الطين , كما ان عدم الطاعة يعنى فساد الخلقة نفسها , وان النار متقلبة وليست ثابتة , وليعلم المخلوق انه ليس أعلم من خالقه , وليتأدب مع من سواه , كما ان طرده من رحمة الله بالعصيان ليس بعدها حساب , فالملعون خارج من لطف الله وشفاعته .
والطاعة سر يدخل القلب فيعيئه لمحبة الحبيب .
ولا يعنى العصيان أن الله يتركه بلا رزق فى الدنيا , لا فالله يرزقه على حسب اجتهاده لطلب الرزق , اما عصيانه فله حسابه فى الآخرة , فقد ترى الغرب أو العاصى وقد وسع عليه في الرزق , لانه أخذ باسباب الرزق فى الحياة , او قد يكون استدراجا من الله حتى لا يبقى له مجال غير العذاب , او قد يكون ان الله يكره صوت العاصى المصر فيعطيه لا محبة وانما حتى لا يقترب من الله .
الشاعر وحيد راغب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × خمسة =

إغلاق