اقلام حرة

تكنولوجيا الاتصالات /. المهندس عبد الحفيظ اغبارية

إن تكنولوجيا الاتصالات التي اجتاحت العالم في السنوات الأخيرة تحولت من أداة بناء وتطور للمجتمعات لأداة شغلت الكثير من المسلمين عن أهم واجباتهم الاجتماعية ألا وهي صلة الرحم، حيث كانت سبباً في تباعد الأخوة والأخوات والأهل والأصدقاء، واكتفى الناس بتواصل من خلال أجهزة لا تحقق الدفء الحقيقي، وغفلوا عن الأجر والثواب الحقيقي المتمثل في صلة أرحامهم واعتمدوا في التواصل مع أقاربهم على «فيسبوك» و«تويتر» و«الفايبر» و«الواتس آب»، وغيرها، فبدلاً من استغلالها لتكون أداة إضافية لصلة الرحم أصبح الكثير منا يعتمد عليها اعتماداً أساسياً ويظن أن التواصل عبرها هو كل المقصود من حرص الإسلام على مطالبة المسلمين بصلة أرحامهم، فالإسلام تعامل مع صلة الرحم على أنها حق طوقه الله الأعناق وواجب أكدت عليه الشريعة الإسلامية وللأسف، فإن كثيراً من شبابنا اليوم لا يعلمون معنى أولي الأرحام ويتخيلون أن المقصود به هم الوالدان والإخوة والأخوات فقط ولكن الحقيقة هي أن أولي الأرحام هم القرابة من النسب والمصاهرة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان + 7 =

إغلاق