ثقافه وفكر حر

ليت أشواقي تصف عيون سود. بقلم اسعد القصراوي

لبت أشواقي توصف عيون سود … الكحل رابي ومتأصل في بهاتها … عيون غير كل عيون الغيد … يحار حرفي في تخليد طلاتها … عيون تقول إنها عيون المها … يا حظ من كحل عيونه بنظراتها … عيون طلتها تنزل عمامة الشيخ … وترجح ميزان العدل صولاتها … عيون سهامها ما تخطي أبد … تشعل أحاسيس الشوق غمزاتها… ورموش الرب كملها زين وحلا … لا تجميل احتاجت ولا المسكلبت أشواقي توصف عيون سود … الكحل رابي ومتأصل في بهاتها … عيون غير كل عيون الغيد … يحار حرفي في تخليد طلاتها … عيون تقول إنها عيون المها … يا حظ من كحل عيونه بنظراتها … عيون طلتها تنزل عمامة الشيخ … وترجح ميزان العدل صولاتها … عيون سهامها ما تخطي أبد … تشعل أحاسيس الشوق غمزاتها… ورموش الرب كملها زين وحلا … لا تجميل احتاجت ولا المسكارة مشكاتها … وأهداب كنها سيوف اعتلت نواعس … تغفى بدلال فوق وله لمحاتها … ما أقول غير الله يرعاها ويحفظها … من عيني وعين الحسد وشراتها … يا هل ترى وفيت في وصفها … ولا تراني عجزت أوصف حلاتها … .ارة مشكاتها … وأهداب كنها سيوف اعتلت نواعس … تغفى بدلال فوق وله لمحاتها … ما أقول غير الله يرعاها ويحفظها … من عيني وعين الحسد وشراتها … يا هل ترى وفيت في وصفها … ولا تراني عجزت أوصف حلاتها … .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق