خواطر

عرس فلسطيني خواطر ياسمينه ريم نبيل

عرس فلسطيني

صباحي يهذي بك
نكهتُه قهوةٌ عربية
بشذى هالٍ فلسطيني
نسيمُك يبعثرُ خاطري
ويبعثُ حكاياتِ طفولتي
حارةٌ .. صراخٌ .. أزقَّةٌ
وضحكةٌ مشاكسة
تصدحُ بين البيوت
أطفالٌ بعمرِ الرياحين
يرسمون بالحجارة بسمة
على أسوار الجيران
تَخُطُّ خريطةَ وطن
نهرٌ يجري .. شاطىءُ بحرٍ
وسهولٌ خضراء
تفوحُ برائحةِ الزعترِ والزيتون
وزغاريدُ عُرسٍ
تهتفُ النساءُ من حولي
يا ناس صلوا على النبي
دموعُ فرحٍ تجري
تُعانقُ خد عروس
تختالُ بفستانٍ أبيضَ
برائحةِ الياسمين
تزرعُ على عتبةِ الباب
الحناءَ
بحضنِ ورقةِ الليمون
وازهارٌ تتعالى بالسماء
غبطةً
تُعانقُ الحضورَ ببسمة
وزينَ الشباب ببدلة رسمية
تلمعُ بليرات الذهب
يضحكُ بصمتِ فارس
عريسُ الضيعةِ أمير
أمرهُ مطاع
وشبابُ الحيِّ يتهامسون
وضحكاتهم تطربُ الآذان
صبايا حُمْرُ الخدود
تختبئُ خجلاً
تسترقُ النظرَ خلف الأبواب
تحلمُ بفارسِ أحلامها
مختارٌ يحمل بندقيته
يُشهرها بوجه الريح
ويطلق رصاصًا
يُحلِّقُ بين الغمام
مُعلنا : عُرسُك فلسطيني
ريم نبيل

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق