ثقافه وفكر حر

كل. الأماني شعر عبد الوهاب الطريقي

 

كلّ الأماني
شاخت على بياض الورق
نسجت منها السنوات لحافا
وتركته على الجبين
أيّ حروف هي أبلغ
من حروف الزّمن على الجباه
وأيّ السّيوف أمضى
من سيوف النّسيان
تآلف الضّلع مع الضّلع
كانت شبكة هنذسيّة بأوتار قيثارة الشّاعر
كانت تحضر وتغيب
تماما كالشّمش في الشّتاء،
كالهواء العليل صيفا
وكأمواج البحر سخاء
سألت أوراقي عن سنين مضت
عن وجد لم يمت
رغم عقود من الزّمن
عن صورة تبدو كلّ يوم جديدة
عن همسات
عن لمسات
عن صحكات عالية
تتفرقع كالصّخب على الرّصيف
على أجنحة الوادي
على أطنان من سحب داكنة
كانت كلّ يوم تجثو على صدر الأماني
ولكنّ الأماني لم تمت،
لم تقهرها يحب النّسيان
ولا قسمت ظهرهارغم الحدّة
سيوف النّسيان
كلّ يوم تراها الذّاكرة في مكان
تلمع كنجمة قطبيّة
على صدور النّساء
على أكتافهنّّ العارية
وعلى أجسادهنّ الرّقيقة
في ضحكاتهنّ
في همسهنّ
وهي كلّ ذلك المزج
من كلّ نساء العالم،،،
________________
عبد الوهاب الطريقي، تونس الخضراء، صفاقسimage

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق