ثقافه وفكر حر

لمن أرفع الشكوى شعر الدكتور عماد الكيلاني

  • لمن ارفع الشكوى؟
    ألغير الله ينفع؟
    image14-1-2016

كل الدروبِ إلى بابكَ مغلقةٌ
فمن لمقولة الصدق أحكيها؟


ؤ
لا أبتغي منكَ مالاً ولا جاهاً
كل الحكاية آهٌ بدمي أرويها
لا أبتغي منكَ مالاً ولا اوسمة
ولا نصائحَ كالتي أنتَ تُسديها!
هو ذا أنا مواطنٌ تعِسُ الحياة
ما عاد لي في العمر ما يكفيها
كنّا تعلّمنا أن الكرامة حصن المرء
بالروحِ بالعمرِ بالآهاتِ نفديها
وكنّا قد تعلّمنا أن الحياة دونها
موتٌ لا شيء بعدها يُساويها!
فأنا مقموعٌ ومنتهَكٌ ومحرومٌ
ومالي حقوقٌ بدمي يوماً أفتديها
فحولكَ سيّدي جموعُ الموت رابضةً
فكيف بمسكينٍ سواي مجنونٌ يدانيها!
وحولكَ شلّةُ تسديد النوافذ ناشطة
في الليلِ تغلقها وفي الصبحِ تُطليها
تعبتُ حتى إنكسرتُ في الدينا كثيراً
حتى انحناءة ظهري من لي يداويها؟
تكالبت الدنيا عليّ فمن أخٍ لصديق
لكثرة ما في الدنيا زادت عليّ مآسيها!
يا سيّد القومِ ما عاد جسمي النحيلُ
محتملاً لسعَ السِّياطِ والتعذيبُ يُدميها
وما ظلّ في عمري بعضُ تحمُّلٍ هنا
فالله ربُّ الكون يسمعني وكافيها!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق