خواطر

يا دنيتي بقلم امل عبد الله

يا دنيتي
يا دنيتي يا محيراني
مرة مبسوطة وسعيدة
ومرة حزني ملأ كياني
مرة صوت ضحتكي قطع السكوت
ومرة دموعي تجري مني واموت
امتي بس هتريحني
وتشيلي عني هموم سنيني
هو انتي عاجبك بالزمة حالي
وسهري وشكوتي لليالي
عاجبك اهاتي وسط صمتي
عاجبك جروحي ودمع عيني
قولي بس وريحيني
حتي مشاعري متلخبطة
متلونه بالف لون مش متظبطة
خايفة احب ونفسي احب
اكون مبسوطة وسعيدة
اه …. يادنيتي مشكلتي اني عنيدة
بس خوفي من الليالي واللي مخبيالي
لانها واطية ورخيصة
ترقص للقوي …وتدوس علي الغلبان
وتحب اووي اللي يصقف …ويعمل هيصة#امل عبدالله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق