اخر الأخبار

مقتل جندية إسرائيلية في عملية إطلاق نار على حاجز شعفاط بالقدس

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأحد، عن مقتل المجندة التي أصيبت في عملية إطلاق النار عند حاجز مخيم شعفاط في القدس المحتلة.

 

وأكدت الشرطة الإسرائيلية، في بيان لها، إصابة مجندة وحارس أمن في عملية إطلاق نار على حاجز مخيم شعفاط، ما أسفر عن إصابتهما بجروح خطيرة، ليعلن جيش الاحتلال في وقت لاحق مقتل المجندة.

 

وذكرت القناة 14 العبرية:” 6 ساعات مرت على العملية الدامية، والمنظومة الأمنية ​​ليس لديها معلومات عن المنفذ ومكان وجوده، طائرات مسيرة ومروحيات في سماء القدس، والمنفذ المسلح يتجول بحرية.

 

وأضافت القناة: “في مستشفي هداسا يكافحون الآن لمحاولة إنقاذ حياة حارس الأمن الذي أصيب بجروح خطيرة في عملية إطلاق النار عند حاجز شعفاط، مشيرة الى أن الحارس هو مهاجر جديد جاء من البرازيل.

 

 

وفي وقت سابق أفادت مؤسسسة انقاذ بلا حدود الإسرائيلية: بارتفاع عدد المصابين في عملية شعفاط إلى 3، بينهم مجندة حالتها حرجة جدا “ميؤوس منها” وحارس أمن حالته خطيرة، وثالث طفيفة.من جانبها قالت القناة 11 العبرية: “ان مسلح وصل الى حاجز مخيم شعفاط مشيا وأطلق النار على الجنود من مسافة قصيرة ، بالتزامن مع عملية إطلاق نار من مركبة مارة وانسحبوا من المكان.وبدورها ذكرت إذاعة جيش الاحتلال: أن المسلح اقترب من الجنود على حاجز شعفاط مشيا على الأقدام، وقام بإطلاق النار عندما اقتربت القوات لتفتيشه، ويجري التحقيق في علاقة سيارة فرت من المكان.

 

 

وأضافت الاذاعة أنه “تم استدعاء القوات الخاصة، وطائرات مسيرة للبحث عن السيارة التي نفذت عملية إطلاق النار نحو الجنود الإسرائيليين في شعفاط بالقدس.

 

وفي سياق متصل قالت القناة 12 العبرية:” في مستشفي هداسا هار هتسوفيم يكافحون لإنقاذ حياة المجندة التي أصيبت في عملية إطلاق النار عند حاجز شعفاط.وأضافت القناة “في الوقت الذي يقاتل فيه الأطباء من أجل سلامة المجندة الإسرائيلية المُصابة في عملية شعفاط، يحتفل الفلسطينيون في بلدة شعفاط بالعملية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 1 =

إغلاق