الرئيسيةالمنصة الدولية زووممكتبة الفيديومنظمة همسة سماءنشاطات

المنصة الدولية الدنماركية همسة نت تستضيف الشاعر الفلسطيني الزجلي محمد قادرية

اعداد وتقديم د. فاطمة آبو واصل اغبارية تنسق الاستاذة كفاح زحالقة. الاشراف العام المهندس عبد الحفيظ اغبارية

استضافت الدكتورة فاطمة ابوواصل اغبارية الشاعر الزجلي محمد فادرية من خلال برنامج ابداعات من الشرق الذي يبث على المنصة الدولية همسة نت

نبذة قصيرة عن الشاعر قدمتها الدكتورة فاطمة ابوواصل إغبارية

هو شاعر ، عاش مرارة النكبة وعذاباتها، كل نبضة في قلبه  دقت عشقاً. لفلسطين  بقي في المخيم قيثارة الأغاني الحزينة، جرد سيف شعرهالشعبي متراساً للثوابت الوطنية ومدافعاً عن أحلام شعبه وطموحاته بدولة فلسطينية وحقه في  العودة لوطنه .

كتب ويكتب  الزجل الفلسطيني شوقاً وحرماناً وعشقاً  لوطنه فلسطين،وبيته  في شفا عمرو.

في مخيم المية والمية ولد الشاعر وترعرع في كنف العوز والحرمان مثل شعبه المشرد في خيام البؤس والظلم وعالم لا يرى إلا بعين  واحدة

.

كتب العديد من الكتب الشعرية الزجلية  تحويشة  ابيض واسود رحيل وتغريدات

إنه الشاعر الزجلي   محمد قادرية  يكتب أزجاله ويرسلها  لوطن يسكن فيه، وخيمة شدت حبالها بوجه الريح وشراع يبحر إلى فلسطين.

١ .. حدثنا بتوسع و إسهاب إن أمكن عن مسيرتك الطويلة في عالم الشعر منذ البداية إلى الآن ..

٢ .. ما هي أهم المحطات في هذه المسيرة ..

٣ .. هل هنالك أوزان و قوالب للشعر الزجلي ..

٤ ..لماذا إخترت الشعر الشعبي تحديدا دون الفصيح.. رغم علمنا بأن لغتك العربية قوية و متينة..

٥ .. ولدت في مخيم المية ومية في لبنان .. ماذا يمثل لك المخيم  .. هل هو محطة للعودة أم مكان للبؤس و الشقاء ..

٦ ..  كيف تصف الحالة الثقافية في المحتمع الفلسطيني في لبنان ..

٧ .. ما هي أهمية الأدب و الشعر في القضية الفلسطينية ..

٨  .. في أحد اللقاءات معك قلت لا أحد يستطيع طمس هوية و لهجة الشعب الفلسطيني .

ماذا قصدت ..

٩ .. الشعر غالباً ما يكون لغة الروح و حنين الوجدان .. يُكتَب ليخفف المعاناة و المكابدة..

أنت إبن مخيمات اللجوء في لبنان. ..  هلا أكرمتنا ببعض الأبيات بهذا الشأن ..

١٠ .. هل لك أن تسمعنا مقطوعة شعرية من الدلعونا ..

١١ ..  لاحظنا و في مرحلة من عمرك وجودك في جوقة زجل ..

كيف جاءت فكرة تأسيس الجوقة.. و أين هي الآن ..

١٢ ..  ما هي المواضيع و القضايا التي تتناولها في قصائدك ..

١٣ ..  للزجل ألوان عديدة ..

مثل المعنى ..  الشروقي .. القرادة ..  الموشح ..

هل أنت تكتب جميع هذه الألوان .. أم أنك تكتفي ببعض منها ..

١٤ .. هل لك أن تسمعنا بعض أشعارك ..

١٥ ..  إذا أردنا الإنتقال إلى عمق الشاعر قادرية لنسألك بمن تاثرت من الشعراء .. فماذا تقول ..

١٦ ..  أنت شاعر زجلي و لك في هذا المجال سنوات طويلة و خبرة و تجربة كبيرة و خصبة و تعتبر أستاذا و علما بارزاً من

أعلام الزجل ..  و أنت أيضا معروف في لبنان و خارجه..

بماذا تنصح الشعراء الجدد و حديثي العهد الذين مازالو في بداية مشوارهم و طريقهم ..

١٧ ..  ما هي الطموحات و الأمنيات التي تسعى لتحقيقها ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة عشر − اثنا عشر =

إغلاق