إسال طبيبك في الطب البديلالصحه والجمال

توقيت الوجبة قد يؤثر على الصحة

تضيف دراسة جديدة دليلا على أن توقيت الوجبة قد يؤثر على الصحة العقلية، بما في ذلك مستويات الاكتئاب والمزاج المرتبط بالقلق.

وقام محققون من مستشفى بريجهام بتصميم دراسة تحاكي العمل الليلي ثم اختبرت آثار تناول الطعام في النهار والليل مقابل تناول الطعام في النهار فقط.

ووجد الفريق أنه من بين المشاركين في مجموعة تناول الطعام خلال النهار والليل، زادت مستويات المزاج الشبيه بالاكتئاب بنسبة 26٪ ومستويات المزاج الشبيهة بالقلق بنسبة 16٪.

لم يشهد المشاركون في مجموعة تناول الطعام خلال النهار فقط هذه الزيادة، مما يشير إلى أن توقيت الوجبة قد يؤثر على ضعف المزاج. تم نشر النتائج في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم.

وقال مدير برنامج علم الأحياء الزمني الطبي في قسم بريجهام للنوم واضطرابات الساعة البيولوجية الدكتور فرانك إيه جي إل شير:” تقدم النتائج التي توصلنا إليها دليلا على توقيت تناول الطعام كاستراتيجية جديدة لتقليل احتمالية ضعف الحالة المزاجية لدى الأفراد الذين يعانون من اختلال التوازن اليومي، مثل الأشخاص المنخرطين في العمل بنظام الورديات، أو الذين يعانون من اضطراب الرحلات الجوية الطويلة، أو الذين يعانون من اضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية”.

وأردف:”يلزم إجراء دراسات مستقبلية في العاملين بنظام المناوبة والسكان الإكلينيكيين لتحديد ما إذا كانت التغييرات في توقيت الوجبة يمكن أن تمنع زيادة ضعفهم المزاجي، وحتى ذلك الحين تجلب دراستنا، لاعبا جديدا إلى الطاولة، توقيت تناول الطعام مهم لمزاجنا . ”

يمثل عمال النوبات ما يصل إلى 20٪ من القوى العاملة في المجتمعات الصناعية وهم مسؤولون بشكل مباشر عن العديد من خدمات المستشفيات وأعمال المصانع والخدمات الأساسية الأخرى، غالبا ما يعاني العاملون في الورديات من اختلال التوازن بين الساعة البيولوجية المركزية في الدماغ والسلوكيات اليومية، مثل دورات النوم / الاستيقاظ والصيام / الأكل، ولديهم أيضا مخاطر أعلى بنسبة 25 إلى 40٪ من الاكتئاب والقلق.

قالت دكتورة مشاركة سارة إل تشيلابا: “النتائج التي توصلنا إليها تفتح الباب أمام استراتيجية سلوكية جديدة للنوم الساعة البيولوجية قد تفيد أيضا الأفراد الذين يعانون من اضطرابات الصحة العقلية، وتضيف دراستنا إلى مجموعة متزايدة من الأدلة التي توصلت إلى أن الاستراتيجيات التي تعمل على تحسين النوم وإيقاعات الساعة البيولوجية قد تساعد في تعزيز الصحة العقلية.”

قام الباحثون بتسجيل 19 مشاركا (12 رجلا و 7 نساء) لدراسة عشوائية محكومة، خضع المشاركون لبروتوكول عدم التزامن الإجباري في الضوء الخافت لمدة أربعة أيام لمدة 28 ساعة، بحيث تنقلب دوراتهم السلوكية بحلول اليوم الرابع بمقدار 12 ساعة، مما يحاكي العمل الليلي ويسبب اختلالا في الساعة البيولوجية.

تم تقسيم المشاركين بشكل عشوائي إلى واحدة من مجموعتين لتوقيت الوجبات: مجموعة التحكم في الوجبات النهارية والليلية، والتي تناولت وجبات وفقا لدورة مدتها 28 ساعة (مما أدى إلى تناول الطعام أثناء الليل والنهار، وهو أمر معتاد بين العاملين الليليين)، و مجموعة التدخل في الوجبات النهارية فقط، والتي كانت تتناول وجبات الطعام على مدار 24 ساعة (مما أدى إلى تناول الطعام خلال النهار فقط)، وقام الفريق بتقييم مستويات الحالة المزاجية الشبيهة بالاكتئاب والقلق كل ساعة.

وجد الفريق أن توقيت الوجبة أثر بشكل كبير على مستويات الحالة المزاجية للمشاركين، خلال الوردية الليلية المحاكية (اليوم الرابع)، زادت مستويات الحالة المزاجية الشبيهة بالاكتئاب ومستويات الحالة المزاجية الشبيهة بالقلق، مقارنة بخط الأساس (اليوم الأول).

في المقابل، لم تكن هناك تغييرات في الحالة المزاجية في مجموعة التدخل في الوجبات أثناء النهار،عانى المشاركون الذين لديهم درجة أكبر من اختلال الساعة البيولوجية من الاكتئاب والمزاج الشبيه بالقلق.

قالت تشيلابا: “يبرز توقيت الوجبة كجانب مهم من جوانب التغذية التي قد تؤثر على الصحة البدنية، ولكن لا يزال يتعين اختبار الدور السببي لتوقيت تناول الطعام على الصحة العقلية، هناك حاجة إلى دراسات مستقبلية لتحديد ما إذا كانت التغييرات في توقيت الوجبة يمكن أن تساعد الأفراد الذين يعانون من الاكتئاب والقلق / الاضطرابات المرتبطة بالقلق”.

المصدر:ميديكال إكسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 + 3 =

إغلاق