إسال طبيبك في الطب البديلالصحه والجمال

عارض يكون أسوأ في الليل” قد يدل على انتشار سرطان الأمعاء!

يعني سرطان الأمعاء أن المرض بدأ في الأمعاء الغليظة (القولون) والممر الخلفي (المستقيم). وعادة ما تكون العلامات الشائعة في المراحل المبكرة ملحوظة عند الذهاب إلى المرحاض.

ومع ذلك، هناك أعراض أخرى تظهر أن لديك شكلا متقدما من المرض.

وتقول مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة: “اكتشاف إصابتك بسرطان متقدم يمكن أن يكون بمثابة صدمة. من الطبيعي أن تشعر بعدم اليقين والقلق وأن لا تكون قادرا على التفكير في أي شيء آخر”.

وقد يعني أحد الأعراض، انتشار السرطان، وهو وجود سعال مستمر يكون “غالبا أسوأ في الليل”. وهذا مؤشر على أنه وصل إلى الرئتين.

وفي هذه الحالة، قد تعاني أيضا من ضيق التنفس والتهابات الصدر المستمرة وسعال الدم وتراكم السوائل بين جدار الصدر والرئة (الانصباب الجنبي).

ويعتمد علاج سرطان الرئة الثانوي على “عدد من العوامل” مثل نوع السرطان الأولي، وأي علاج سبق لك تناوله، وما إذا كان قد انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

وتشمل بعض العلاجات المتوفرة ما يلي:

• العلاج الكيميائي.

• العلاج بالهرمونات.

• أدوية السرطان الموجهة.

• العلاج المناعي.

• العلاج الإشعاعي.

• جراحة.

• الاجتثاث – استخدام الحرارة أو البرودة لقتل الخلايا السرطانية.

ويمكن أن تتمثل الأعراض العامة لسرطان الأمعاء المتقدم في الشعور بالتعب وانخفاض مستويات الطاقة وقلة الشهية. وإذا انتشر إلى الرئتين، فقد تلاحظ:

• عدم الراحة أو الألم في الجانب الأيمن من بطنك.

• الشعور بالمرض.

• ضعف الشهية وفقدان الوزن.

• انتفاخ البطن (يسمى الاستسقاء).

• اصفرار الجلد (اليرقان).

• حكة في الجلد.

أو إذا انتشر إلى العظام، فقد تواجه:

• وجعا أو ألما في العظام المصابة.

• ضعفا في العظام.

• التعب.

• الشعور بالغثيان.

• الإمساك.

• التهيج.

• العطش.

• الارتباك.

ووفقا لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة، فإن خطر الإصابة بسرطان الأمعاء يعتمد على العديد من الأشياء بما في ذلك عوامل العمر والوراثة ونمط الحياة.

المصدر: إكسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

11 + 2 =

إغلاق