إسال طبيبك في الطب البديل

خمس علامات تحذيرية في الصباح لارتفاع مستويات السكر في الدم!

يُعرف مرض السكري النوع 2 بأنه حالة معقدة، وبالتالي قد يكون الشخص المصاب غير مدرك لكيفية تغير مستويات السكر في الدم على مدار اليوم.

ويعد وقت الصباح أهم نقطة بالنسبة لمرضى السكري للتأكد من أن نسبة السكر في الدم صحية، لأن ظاهرة الفجر يمكن أن يكون لها تأثير على أجسامهم على مدار اليوم. فما هي الأعراض الخمسة الرئيسية التي تشير إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم عند الصباح؟.

يحدث التحول في مستويات السكر في الدم نتيجة التغيرات الهرمونية في الجسم.

وعادة ما يستخدم الجسم الأنسولين للتعامل مع هذا الارتفاع في نسبة السكر في الدم، ولكن جسم الشخص المصاب بالسكري لا ينتج كمية كافية من الأنسولين، أو أنه غير قادر على استخدام الأنسولين بشكل صحيح.

ونتيجة لذلك، سيشعر الشخص بآثار ارتفاع مستويات السكر في الدم.

وبحسب “ميديكال نيوز توداي”، فإن الأعراض الخمسة الرئيسية التي تستدعي التحذير من ظاهرة الفجر هي:

• الضعف.

• الغثيان.

• الرؤية الضبابية.

• الارتباك.

• العطش الشديد.

وقد تكون ظاهرة الفجر مشكلة لأن الجسم غير قادر بشكل طبيعي على تصحيح تغيرات الأنسولين أثناء الليل.

ويؤدي هذا غالبا إلى ارتفاع مستويات جلوكوز الدم باستمرار في الصباح.

وقالت الدكتورة سارة بروير: “يُعرف السبب الرئيسي الذي يجعل كل شخص يعاني من ارتفاع طفيف في مستوى السكر في الدم في الصباح بظاهرة الفجر”.

وأوضحت: “بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري، فإن ارتفاع مستوى الجلوكوز ضئيل للغاية، ولكن بالنسبة لمرضى السكري، تظل مستويات الجلوكوز في الدم أعلى من المعتاد. ووجدت إحدى الدراسات أن حوالي 55% من مرضى السكري عانوا من تأثير الفجر”.

وترجع ظاهرة الفجر إلى نظمنا الحيوية الطبيعية التي يتم فيها كبح إنتاج هرمون الأنسولين (الذي يخفض الجلوكوز) أثناء النوم، وزيادة مستويات الهرمونات الأخرى التي ترفع الجلوكوز (هرمون النمو والجلوكاجون والكورتيزول).

المصدر: إكسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 3 =

إغلاق