مكتبة الأدب العربي و العالمي

كيد الرجال.. غلب كيد النساء

‏تزوج قاضي على زوجته دون علمها، وكان يذهب لزوجته الثانية سرا.
شعرت الزوجة الأولى بتغير حال زوجها فشكت أنه تزوج عليها، ذهبت إليه وسألته فلم يجبها، وقال إنها أوهام ليس لها دليل .
بعدها فكر فى حيلة ذكيه كى يقنع زوجته الأولى بعدم زواجه لأنها (بدأت تنكد عليه حياته) دون أن يكذب.
‏ذهب لزوجته الثانية وقال لها تعالي عند زوجتي الأولى واطلبي مقابلتى لتسألي عن مشكلتك مع زوجك الذي تشكين أنه تزوج عليك.
بعد صلاة العصر ذهبت الزوجة الثانية إلى منزل الأولى وطلبت القاضي لسؤاله عن مشكلة مع زوجها، فأخذتها الأولى إلى زوجها القاضي وجلست معهما.
قالت الزوجة الثانية:
‏أنا أشك يا سيدي القاضي أن زوجي تزوج علي لكن ليس عندي أي دليل، فقال لها:
هي أوهام فى رأسك وظن سيء والعياذ بالله، والدليل أن زوجتي تشعر بنفس إحساسك، وأنا أمامك؛ أقسم بالله العلي العظيم لو كانت لي زوجة خارج هذا البيت فهي طالق ومحرمة علي.
‏فبكت زوجته الأولي وقامت وقبلت رأسه وقالت أقسم لك أني لن أشك فيك بعد اليوم.🤦‍♀️🤦‍♀️

من كتاب المكر الأليم في الضحك على الحريم لنيكولا ميكيافيلي
وذكرها الحافظ ابن الجوزي في كتاب الأذكياء.

#الصرح_طرفة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − 4 =

إغلاق