مكتبة الأدب العربي و العالمي

رجعَ الملكُ إلى قصرهِ في ليلةٍ شديدةِ البرودةِ فرأى حارساً عجوزاً واقفاً على البابِ بملابسَ رقيقةٍ! فاقتربَ منهُ الملكُ وسأله: ألا تشعرُ بالبرد؟

ردّ الحارسُ: بلى أشعرُ بالبرد، ولكنّي لا أملكُ لباساً دافئاً، ولا مناص لي من تحمُّل البردِ لأُتمَّ خدمتي!
قال الملك: سأدخلُ القصرَ بالفورِ وأطلبَ من أحدِ خَدمي أن يأتيكَ بلباسٍ دافئ.
فرِحَ الحارسُ بوعدِ الملكِ له! ولكن ما أن دخلَ الملكُُ قصرهُ حتّى نسيَ وعده.
وفي الصباحِ كان الحارسُ العجوزُ قد فارقَ الحياةَ وإلى جانبهِ ورقةٌ كُتبَ عليها بخطٍ مرتجف: “أيّها الملكُ، كنتُ أتحمّلُ البردَ كلَّ ليلةٍ صامداً! لكنَّ وعدكَ لي بالملابسِ الدافئةِ سلبَ منّي قوّتي فقتلني”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + 5 =

إغلاق