منوعات

تعرّف على هذه القبيلة التي أصابها الحزن والكرب جراء وفاة إلهها، الأمير (فيليب) دوق إدنبره!

على مر عقود من الزمن، اعتبر سكان إحدى قرى جزيرة تانا، التابعة لجمهورية فانواتو في جنوب المحيط الهادئ، الأمير (فيليب) دوق إدنبره بمثابة إله لهم. وبعد وفاة الأمير (فيليب) في 9 أبريل من هذا العام، دخل سكان تلك القرية في فترة حداد على وفاته.

قال زعيم محلي يُدعى الزعيم (يابا) لوكالة رويترز: ”-الروابط بين شعب جزيرة تانا والشعب الإنجليزي قوية جداً… نرسل أحر تعازينا إلى العائلة الملكية وشعب انجلترا“.

أفراد من القبيلة يحملون صورة الأمير الراحل. صورة: Rex

على مدار الأسابيع التالية لوفاة الأمير، اجتمع سكان قرى تانا بشكل دوري لإجراء طقوس خاصة بوفاة الأمير، والذي يُعتبر ”سليل روحٍ عظيمة أو إله يسكن إحدى الجبال الموجودة في منطقتهم“ وفقاً لأقوال عالم الأنثروبولوجيا (كيرك هوفمان) الذي درس تلك القبائل منذ سبعينيات القرن الماضي.

سيجري اجتماع ضخم في نهاية مراسم الحداد، ووفقاً للصحفي (دان مكغاري) الذي زار فانواتو، سيقوم السكان المحليون بعرض أغلى ما لديهم خلال الحداد، وهو على الأرجح يشير إلى نباتات اليام (نوع من البطاطا) والكافا والخنازير، وباعتبار الأخيرة مصدراً غنياً بالبروتينات، فعلى الأرجح أن سكان الجزيرة سيذبحون الكثير من الخنازير خلال مراسم الحداد تلك.

ألقى بعض الرجال خطابات تمتدح الأمير (فيليب) وتخلذ ذكراه، وبرزت أيضاً نقاشات حول الخليفة المحتمل للأمير. ووفقاً لإذاعة «بي بي سي»، أرسل كبار القبيلة رسالة خاصة إلى الملكة (إليزابيث) عن طريق الصحفيين الذين زاروا تانا، وعلى الأرجح أن الصحفيين سيرسلونها إلى المسؤولين البريطانيين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − 12 =

إغلاق