مقالات

رسالة فلسطين في شهر رمضان الفضيل أ.د. حنا عيسى / أمين عام الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات

ان الرسالتين المسيحية والإسلامية ارستا قواعد العدل بين الناس وحرّمتا الظلم بكل انواعه وأشكاله، وان الحضارة التي بناها المسيحيون والمسلمون تشكل  تجربة حضارية رائدة في التسامح والشكل الحضاري الانساني، وان هذا ما يؤهلها لتعلب دورها الرائد الذي يُعد  نموذجاً فريداً لحوار الحضارات، وقبل هذا التسامح والتكامل في تاريخنا العربي الحضاري لا يزال واقعاً معاشاً خاصة في فلسطين.

ولا بد لنا ونحن في هذا المقام ان نُشَجِعَ مسيحيي الشرق، وخاصة في بلدنا فلسطين وغيره، على التشبث بتراب الوطن، ميراثنا الشرعي من أجدادنا وآبائنا، وليس لأحد  غيرنا أي حق فيه، هذا وطننا ونحن فيه منذ آلاف السنين، وجذورنا فيه عميقة لا يمكن اقتلاعها، وسنظل راسخين  فيه الى نهاية العالم.

ان مسيحيي فلسطين يَعون وعياً عميقاً بأنهم عرب فلسطينيون، فالعروبة هويتهم الراسخة وثقافتهم عربية اسلامية بحكمِ العيشِ المشتركِ على ارض فلسطين الطاهرة،وان النضال الوطني الفلسطيني المشترك بيننا غايتَه الحصول على حريتنا واستقلالنا لإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

إننا نحتاج اليوم كمسلمين ومسيحيين الى بث الوعي والاقتداء بالإباء الذين وهبوادمهم على أرض الوطن من أجل الحرية والاستقلال، وعبر الاجيال ذادوا عن حِياضه،وكان المسلمون والمسيحيون في خندق واحد. فلنوطد الوحدة الوطنية، ولننبذَ التعصبَ والعنفَ والتطرف  والإرهاب بكل اشكاله، وبقلب واحد نصلي الى الله تعالى لينشر أمنه وسلامه في ارجاء الوطن الحبيب. وكل عام وأبناء فلسطين بألف خير وعافية بمناسبة حلول شهر رمضان الفضيل.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية + سبعة عشر =

إغلاق