مقالات

الحوثيون وإيران هم كورونا المسببة لمضرة العالم@ بقلم: الدكتور محسن الشيخ ال حسان/الرياض

الحوثيون هم حركة إرهابية أطلقت علي نفسها (حركة أنصار ألله) وكانت تسمي قبل ذلك بحركة الشباب المؤمن، وهم حركة إرهابية يمنية مسلحة تتخذ من مدينة صعده شمال اليمن مركزا رئيسيا لها. عرفت إعلاميا و سياسيا بعد أن نهبت وسرقت وسيطرت علي خيرات و أمن و إستقرار الشعب اليمني الطيب، و سُميت بالحوثيين نسبة إلي مؤسسها الإرهابي بدر الدين الحوثي المرشد الإرهابي للجماعة. تأسست هذه الحركة الإرهابية عام 1992م نتيجة شعور و رغبة أتباعها السيطرة علي الحكومة اليمنية في عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح والذي وقع معهم معاهده صلح ثم غدروا به و أغتالوه وسيطروا علي الحكم. وحين طلب الشعب اليمني الطيب من القيادة السعودية حمايتهم من الظلم الحوثي البغيض وتدخل الحلفاء في دعم السعودية في إسترجاع اليمن من أيدي الحوثيين في عاصفة الحزم والتي من خلالها عادت أجزاء كبيره من اليمن الي أبنائه البرره و إنشاء حكومة شرعية من اليمنين المخلصين، هنا بدأت طموحات إيران التوسعية من خلال دعم المليشيات الحوثي في اليمن، حيث كشفت خيوطها شيئا فشيئا بإستقطاب القيادات الحوثية و أغدقت عليهم بالمال ودربتهم في طهران , حتي تمكنت من وضعهم جمبعا (خواتيم) في أصابعها، وتحولوا الي عملاء الي إيران تفعل لهم ما تشاء ضد بلدهم وشعبهم اليمني ا لطيب.
واليوم وقد أبتلي الشعب اليمني الاصيل بهذه الحثالات تربية أيران، تحولوا كفيروس كورونا ينخر في جسد اليمن السعيد ويحولونه الي بلد يقاسي من الفقر والمرض والجوع والجهل والتأخر. ولكن كما وصل لقاح كورونا الي العالم و أستطاع هذا اللقاح أن يحمي ويكافح كورونا في كل مكان، سيأتي اللقاح الشافي لشعب اليمن الحبيب من فيروس الحوثيين و إيران، إن ذلك اليوم لقريب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × خمسة =

إغلاق