شعر وشعراء

مساؤك شعر الدكتور مصطفى مهدي

مساؤك
…….
وهذا مساؤك يأتي بصولةْ
يزاحمُ في ّ الشؤون المُمِّلَةْ
فيمسحُها
و يدفعُها الى هوِّة الصمت ِ
ياتي فيأرجُ كوني جمالاً
بنسمة حبٍّ
و مولد فلّة ..
يعانقُ فيَّ التمني
و يكبرُ غُنجا
فأعشقُ دِّله ..
مساؤك ِ أنت ِ
و لا غير أنت ِ
مليكُ المساءات ِ طُراً
فأيُّ عناق ٍ ؟
و اية قُبلة ْ؟
تذكرتُ فيك الشواطئ عرسَ الحنينْ
و لغوَ النوارس ِ غنجَ الجناحْ
تلبستُ ظلهْ
تذكرتُ دَجلةْ
و يا شوق شوقي لدَجلَةْ !
و عرسُ الغواني .. عيونُ المها
كأني بابن الى الجَهْمِ يحدو
فحسناءُ مرت على راحة الجَسر
تخطو لوهلة ْ
فينتفض الحسنُ فيها مِجَلَّةْ
مساؤك انت ِ
و لا غير أنت
مليكُ المساءات ِ طُرا
بعمري سافديه حقا و أهلَهْ …
……………………….
14-5-2016


image

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق