خواطر

همسات صباحية من منا لم يتألم من منا لم يتجرع الجرح

فاطمة أبوواصل اغبارية

نحن نعيش زمناً اصحبت المـاديـات هـي المسيطرة ، والمصالح الشخصية هي السائدة أصبحنا لا نعبأ بالآم الآخرين بل ونستمتع بعذابهم .
الشخص منا لا يفكر إلا بنفسه ، حياتنا أشبه بمسرحية في زمن ساده الفساد الخُلقي بين الناس .
نعيش في زمن مررنا من خلاله العديد والمزيد من التجارب والمواقف
فاما ان تجعلنا أصلب في مواجهتها واما ان تقودنا إلى عالم مظلم بالكاد نشق طريقنا فية .

وعندما تشتد بالناس الأزمات وتعصف بهم النوائب والمحن وتتكالب عليهم فواجع الدهر وصروف الأيام فهم حتما بحاجة

لرب العالمين .
ركزوا معي بهذه القصة

رفع المعلمُ لتلآميذه ورقة نقدية من فئة المئة دينار
وسأل : من يريدها ؟

فرفع الجميعُ أياديهم .
ثم إنه كرمشها بقوة بيديه !
وعاد يقول : من يريدها الآن ؟
_
فرفع الجميع أياديهم
ثم رماها على الأرض وصار يسحقهاا بحذائه
حتى إتسخت تماما!

وسأل : من يريدها الآن ؟ فرفع الجميع أيآديهم !
فقآل لهم ,,هذا هو درسكم اليوم ,
مهما حاولت تغيير هيئة هذه الورقه تبقى قيمتها لم تتأثر ,,
مهمآ تعرضتم للنوائب ، والتحقير , والتعثر , والتقليل , والإهمال , والتهميش, والتطنيش ,
يجب أن تؤمنوآ أن قيمتڪم الحقيقة لم تُمس !
عندهآ ستستمرّون في الوقوف بعد سقوط ,
وستجبرون الڪلّ على الإعتراف بقيمتڪم !
_
متى فقدتم ثقتڪم بأنفسڪم وقيمتهآ . . ( فقدتم ڪل شي ) !

لهذه الكلمات معــاني أردت زرعهــا في قلوبـكـــم أفرحوا فالحيـاة أقصـر من أن نعيشها في الآهـات ولاتـأخذكــم الهمـوم اٍلى حيث تضيــــع الفرحــــة وتسلب البسمــة وتجلــــب الحزن والالم
ولاننسوا تـقوى الله قبــل كل شئ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 − 2 =

إغلاق