نشاطات

النجوم تسطع” الدنمارك تفوز بأعلى منصب في مجلس منظمة الصحة العالمية / كتب الاعلامي هاني الريس الدنمارك 🇩🇰

” الطبيب الشيوعي الدنماركي الموهوب، سورين برستروم، يحتل المركز الأول في مقاعد مجلس منظمة الصحة العالمية “

لم يستطيع أي مرشح دنماركي من قبل، أن يحتل مركز المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، ولكن، سورين برستروم، الطبيب الشيوعي الموهوب، والرئيس الحالي للمجلس الوطني الدنماركي للصحة، هو الدنماركي الوحيد، الذي احتل منصب المدير العام للمنظمة الدولية للصحة، بعد الفوز المستحق، الذي حققه أمام عدة منافسين مرشحين من قبل حكومات بلدانهم لهذا المنصب، وأصبح المدير العام لمجلس منظمة الصحة العالميك، وذلك فور صدور نتائج اختيار المرشحين في 28 تشرين الأول/ أكتوبر 2020 .

وكان، سورين بروستروم، قد سطع نجمه بشكل ملفت بين الدنماركيين، منذ أن قاد حملة مكافحة وباء كورونا الفتاك في الدنمارك، قبل عدة شهور مضت، ونجح في التخفيف من حدة انتشار هذا الوباء المميت، بشكل سريع على مستوى الدنمارك، ومما يذكر أن، سورين برستروم، هو مناضل شيوعي سابق، وكان السكرتير الأول للعلاقات الدولية في منظمة الشبيبة الشيوعية للحزب الشيوعي الدنماركي الماركسي _ اللينيني، في اوائل حقبة سنوات الثمانينات من القرن الماضي، وهو يعتبر أحد أشهر أطباء النساء والولادة في الدنمارك، وقد قدم بعض المعجزات الطبية في هذا الشأن، من خلال إجراء عمليات قيصرية صعبة ومعقدة للولادة، وكان على امتداد سنوات طويلة بطلا في العديد من الوظائف الصحية، التي مارسها خلال عمله في المستشفيات والجامعات الطبية والمراكز الصحية الدنماركية، وكان قد لعب الدور الطليعي الأول، عندما عصفت كارثة وباء كورونا الفتاك في الدنمارك، وامضى خلالها اوقات صعبة ومضنية، إلى جانب، رئيسة الوزراء الدنماركية، ميتي فريدريكسن، ووزير الصحة، وقائد جهاز الشرطة الدنماركية، الدين قادوا مجتمعين، حملة التوعية، والإرشاد والتوجيه، ونشر المعلومات بشكل سريع ويومي، عن حجم الاصابات وضحايا الأزمة الصحية الكارثة، إلى حد أن الدنماركيين اعتبروه ” والد الجميع” لأنه كان يزودهم لحظة تلو أخرى بجميع المعلومات الدقيقة وذات الأهمية المبالغة بشأن الأزمة، وبدوره هذا أصبح بمثابة، رجل المرحلة الصحية، حتى إنه تفوق على رئيسة الوزراء، في استطلاعات الرأى، وكان الجميع يستمعون بشغف لجميع ارائه وارشاداته ونصائحه .

أعلى راتب سنوي محلي يفوق راتب رئيسة الوزراء :
وعلى الرغم من أن رئيسة الوزراء الدنماركية، ميتي فريدريكسن، هي رئيسة، سورين بروستروم، إلا أن الأخير من خلال عمله، يحصل على أعلى المرتبات في الدولة، حيث هو يتلقى راتبا سنوياً أعلى من رئيسة الوزراء، ميتي فريدريكسن، ومقداره 1.733.061 مليون كرونة دنماركية، في ما تحصل رئيسة الوزراء، على 1.574 مليون كرونة دنماركية سنوياً فقط .

وخلال الازمة الصحية، حصل سورين بروستروم، على مبلغ 147.500، الف كرونة دنماركية، في مقابلة تلفزيونية واحدة ولمدة ثمان دقائق لاغير، وفوق هذا المبلغ حصل على مكافأة مالية قدرها 60.000 كرونة دنماركية، ومدفوعات معاش التقاعد من العمل، البالغ 244315، كرونة دنماركية، ولهذا السبب تصدت رئيسة الوزراء، ميتي فريدريكسن، إلى انتقادات شديدة من السياسيين الدنماركيين، لقبولها زيادة الراتب الشهري، الذي ظل يحصل عليه، سورين بروستروم، خلال الأزمة، في وقت يعيش فيه المجتمع الدنماركي، في اتون جحيم أزمة اقتصادية خانقة، بعد الإغلاق الواسع النطاق للبلاد، والذي أصبح بموجبه العديد من المواطنين الدنماركيين العاديين، عاطلين تماما عن العمل خلال الأزمة، ويعانون من شطف العيش، وحجم المحنة الصحية الكارثية .

بيان صحفي مكتوب للمجلس الوطني للصحة :
وفي بيان صحفي مكتوب، اصدره المجلس الوطني الدنماركي للصحة، بمناسبة فوز رئيسه، سورين بروستروم، بمركز المدير العام لمجلس منظمة الصحة العالمية، قال البيان :” أن المجلس، سعيد وفخور للغاية بحصول، سورين بروستروم، علي أعلى منصب في منظمة الصحة العالمية، وإنه بذلك سوف يلعب دورا بارزا في تطوير خطط ومشاريع المنظمة المستقبلية، عندما يتسلم زمام الأمور هناك، اعتبارا من مطلع أيار/ مايو 2021، والفترة قد تزيد عن ثلاث سنوات قادمة، وبدوره قال، سورين برستروم، من خلال نفس هذا البيان :” أنه يريد أن يعمل من أجل الدنمارك، لكي تلعب دورا اكبر وأوسع في مشاريع وبرامج منظمة الصحة العالمية، وأنه من الضرورة بمكان، ان يتعزز التعاون بالفعل مابين مملكة الدنمارك، ومنظمة الصحة العالمية، حيث يمكن للدنمارك، الإعتماد على موارد هذه المنظمة في ما يتعلق بالوقاية والتاهب الصحي، ومعالجة كافة القضايا الصحية، التي نتطلع لها ” .

هاني الريس
29 تشرين الأول/ أكتوبر 2020

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + ستة =

إغلاق