نشاطات

.. روعة اللقاءاديب همسة سماء الثقافه أ- محمدالعطله

سطرت بقلمى بعض الاحزان.. فى داخلى.. والبستها ثوبأ من سواد.
. حتى تمايلت كطير البطريق. وهو يتمايل مرتعشا على الجليد .
.. لم تدرى نفسى ما فعلت بها الايام .. حين كسا وجهها العذاب..
اهو سواد ليل أم برد شتاء.. أم ضباب صيف يحجب الابصار.
. حتى اذا جاء موسم الرخاء .. فتعود وتلبس ثوبا ناصع البياض .
. وتبدو فى زينتها كاعروس ثلج ينحتها فنان .. فابتسمت نفسى
..وضحكت عجبا للزمان وكأنها لم تلبس ثوب عزآ بعد عذاب ..
. يانفسى آما ان الاوان .. ان ترفضى الاحزان.. آان لك ان تبتسمى وتثورى على الاحزان..
. ارجوك يانفسى .. ابتسمى قبل فوات الاوان .. وثورى على حزنك الدفين ..
ولا تخبرى احد بما كان … وانت ياقلمى الا تكف عن ثرثره الاحزان ..
سطر من جديد لغة اعشقها .. وبسمة اشتياق.. ونثر ياقلمى يوما .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق