الرئيسيةبارعات عربيات في اوروبا

قصه واهميه الباترون والمودليست

مصممة الازياء حنان أبو حواس

الجزء الاول

الباترون هو تمثيل بياني لمقاسات جسم الانسان،يرسم على الورق بدقه ليحقق المجسم المطلوب للموديل ،بعد ان يتم تطويره ،والاضافه عليه بمقاسات الجسم البشري ليجسد الموديل الحقيقي المطلوب ثم توضع هذه الاوراق على القماش ليتم تنفيذ الموديل المطلوب .
قديما كانت الخياطه التقليديه تحتاج لخياط ماهر ياخذ المقاسات الصحيحه ومقص وابره وخيط.
كان الخياط يقص الموديل المطلوب على القماش مباشره بعد اخذ مقاسات الزبون ،ثم يقوم بحياكته بشكل مؤقت ويتم تعديل الموديل على الزبون صاحب الموديل مره ومره ومرات حتى يصل الموديل المطلوب.
ففي ذلك الوقت لم يكن الباترون موجود او حتى الماكينان .
حيث ان الموضه والابتكار في الازياء والموديلات ،مازال محصورا على الرجال ،وللنساء الحظ القليل القليل منها ،فقط كانت الموضه قديما محصوره للرجال.
(الباترون )كمان يقال بالانجليزيه او (كارتاموديلو)كما يقال بالايطاليه او (نموذج القص )كما اعتقد انه يجب ان يطلق عليه بالعربيه ،ظهرت اهميته منذ عقود قديمه وطويله حيث تم العثور في عام 1400،بعض الاثار التي تدل على شيء يشبه الباترون للرجال في ذلك الوقت لاحد الخياطين .
في الواقع الباترون كغيره من الابتكارات بدا تدريجيا ،بدا بفكره ثم اضيف عليها افكار وحتى وصلنا كما هو الباترون الحالي ،وكان الفضل لصاحب الفكره واصحاب الاضافات في تطور الباترون .
فقد وجد العديد من الكتب لخياطين ومنها للاسباني خوان دي اليفا ،في الواقع لم تكن كتب باترون كما هي في وقتنا الحالي انما هي محاولات لاقتراح طريقه لتنظيم قص النسيج غالي التكلفه ،وهذه الكتب كانت بدايه لانشاء اساليب الباترون الحديث ،وتنظيم العمل بها للوصول للموديل المرغوب .

ولكن قبل الحصول باترون الموديل ،يجب قص الموديل على الحقيقه ،اي يتم القص على القماش مباشره ،ويتم ذلك بواسطه خبراء في القص والتنفيذ ،لتكون هناك عينات من القطع المقصوصه على شكل ورق ،من اجل الاحتفاظ بها ،في حاله انه كان هناك احتياج لعمل نفس الموديل مره اخرى .
اما التاريخ الرسمي لولاده الباترون الحالي ،وبدايه الطرق الحديثه له هي في عام 1858،عندما قام المصمم الانجليزي الاصل تشارلز ورث ،افتتاح اول بيت ازياء له في فرنسا ،فقد كان هو اول من وضع خطوط دور الازياء الحاليه كمان انه يعتبر الاب الروحي لملابس السهره الراقيه (haute couture ).
(للاسف لم يحافظ على ورثه احفاده رغم انه عملاق من عمالقه الموضه وضع خطوطها القويه المتينه كما تم المحافظه على ارث شانيل وغيرها بالموضه مؤلمه فعلا

شهد الباترون في القرن الماضي تطور كبير وظهرت الحاجه الملحه له في منتصف القرن العشرين عندما انتعشت الازياء والموضه ،وبدات الثوره الصناعيه ،وتطورت الازياء لتصل الى ذروتها ،وظهرت موضه الملابس الجاهزه بشكل واضح جدا في اروبا خاصه ،التي حولت صناعه الازياء من الازياء الخاصه في المجمتع الارستقراطي ،الى مصانع الملابس الجاهزه الخاصه بعامه الشعب .
فوجود مصانع للملابس ،يعني انتاج كميات ضخمه من الملابس لعامه الشعب ،والتي اصبحت من اهم اقتصاديات البلاد .
نعم اصبحت صناعه الملابس صناعه مستقله بذاتها ،ذات دخل عالي ،يساعد في نمو اقتصاد الدول .
كانت الحاجه الباترون وتطوره ماسه لتطور مثل هذه الصناعه ،فبعد ان كان انتاج الملابس مقتصر على موديل واحد لشخص واحد او شخصين او اكثر ،اصبح انتاج الموديل الواحد ينتج منه الالاف القطع لمقاس واحد فقط .
هنا كان من الواجب وضع اساسيات خاصه للباترون ،فكان لابد ان يجتمع خبراء الخياطه والتصميم والمستشارين ،كي يتوصلو لمقاسات مخصصه تناسب جميع الاجسام ،والاذواق ،والموديلات،والمقاسات الصحيحه .نعم ازداد الاحتياج للباترون

يتبع ,

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق