شعر وشعراء

شعب الآباء شعر ابتسام ابو واصل محاميد

imageشعب الإِباء

سَلاَمٌ عَلَيكِ أَأَرضََ الإِبَاءِ // تَقُودِي السَّلاَمَ بِصِدقِ الحَجَر

فشر الشُّعُوبِ أَتَوا بِالبَلاَءِ // فَدُقِّي لِأَجرَاسَ أَخذِ الحَذَر

رِيَاحُ الخَرِيفِ أَتَت بِالسِّلاَحِ // فَجَورُ أَعَادِيَّ لَن يُغتَفَر

فَقَتلُ الصَّغِيرِ بِأَرضِي يُبَاحُ // فَشُلَّت أَيَادِي عَدُوٌّ غَدَر

أُرَدِّدُ شَدواً كَسِيفاً كَسِيراً // وَدَمعٌ يُنَاجِي أَنِينَ المَطر

بِقَلبِي تَعِزُّ بِلاَدَ الجُدُودِ // وَقَيدُ الأَسِيرِ لَيُعمِي النَّظَر

أَزِيزُ الرَّصَاصِ قَرِيبٌ بَعِيدٌ // لَيُرهِبُ طِفلاً يُبِيدُ البَشَر

وَسِرُّ الشَّهَادِةِ حُلمٌ مَجِيدٌ // وَنُورُ الشَّهِيدِ كَضُوءِ القَمَر

أَيَا بَأسَ شَعبٍ عَصِيِّ الخُنُوعِ // وَظُلمُ الطُّغَاةِ يَغُذُّ الضَّرَر

شَهِيدُكِ يَذوِي أَبِيُّ الرُّكُوعِ // وَيَغرِسُ مَجداً كِجِذعِ الشَّجَر

أَيَا قُدسُ جُودِي حُبُوراً بِفَخرٍ// بِرَغمِ عَدُوُّي بِبَيتِي استَقَرّ

هُنَاكَ فَتَى أَو فَتَاةٌ جَسُورٌ // سَيغزُو العَدُوَّ بِعِزِّ الظُّهُر

وَجُرحُ العَدُّوِ وَإِن كَانَ غَوراً // فَشِبلٌ صَغِيرٌ لَهُ قَد قَهَر

كَمَارِدِ يَقحُمُ يُردِي الغُزَاةَ // يُواجِهُ جَوراً تَخَطَّى القَدَر

بِرَغمِ العُتَاةِ وَرَوعِ الطُّغَاةِ // يُغَافِلُ جُنداً كَلَمحِ البَصَر

فَهَمُّهُ نَيلَ لَئِيمٍ حَقُودٍ // وَيَقفِزُ كَرّاً لِنَحوِ الخَطَر

فِنِيرَانُ جَيشٍ جَبَانٍ ضَعِيفٍ // وَشَيطَانِ إِنسٍ هُنَا يَحتَضِر

وَتَصحَى القُلُوبُ لِرَحبِ الدُّعَاءِ // تٌمَنِّي الشَّهِيدَ دٌرُوبَ السَّفَر

وَرُوحٌ تُعَانِقُ حَدَّ السَّمَاءِ // بِجَنَّةِ خُلدٍ بِهَا قَد ظَفَر

فَظُلمُ الِّلئَامِ مَحَالٌ يَدُومُ // وَخَفَّاشُ لَيلٍ هُنَا يَندَثِر

سَيُهدَمُ يَوماً جِدَارُ الصَّغَارِ // نُحَرِّرُ أَرضاً بِأَيدِي التَّتَر

فَلَن نَبقَى حَتماً بِوَادٍ سَحِيقٍ // سَنُشعِلُ نَاراً يَطِيرُ الشَّرَر

أَيَا نَفسُ بُوحِي بِحُبٍّ عَمِيقٍ // تُرَابُ بِلاَدِي يُوَازِي الدُّرَر

ابتسام ابو واصل محاميد

28-3-2016

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق