مقالات

التصويت على ميزانية بلدية الناصرة للعام 2016

image

نبيل عودة

التصويت على ميزانية بلدية الناصرة للعام 2016 كان اقرب لمشهد مسرحي ساخر مما هو تصويت مسؤول على ميزانية بلدية. قرأت تبريرات المعارضين، لم يتطرق أي منهم لما طرحة السيد علي سلام من انجاز هام ومميز. اولا: ان ميزانية 2016 تصل الى 322 مليون شيقل اي بزيادة 24 مليون شيقل عن عام 2015 والتي كانت 298 مليون شيكل.

طبعا المعارضة ضد هذه الزيادة.

ثانيا: زيادة بقدر 10 مليون شيقل لدائرة التربية والتعليم وان البلدية كما قال رئيس البلدية تضع التعليم على اول درجات السلم في بلدية الناصرة وبناء عليه حصلت بلدية الناصرة على جائزة التربية والتعليم على مستوى البلاد بين العرب واليهود.

طبعا المعارضة ضد هذه الزيادة وضد منح الناصرة وبلديتها ورئيسها جائزة هامة ومميزة لأنها تظهر ان بلدية الناصرة وعلي سلام على رأسها لم تفشل في إدارة أهم جهاز بلدي ، جهاز التربية والتعليم، جهاز مستقبل أبناء شعبنا وتطورهم العلمي. هذا يتعارض مع أحلام المعارضة الرطبة التي تنتظر الانقضاض على بلدية فاشلة ورئيس فاشل. لكن أحلامهم تشبه ما قاله زعيم مخضرم لصحفي عن كيف يحب ابناء شعبه؟ قال انه يحبهم كما يحب القمر. فقال الصحفي: يا له من حب عظيم، تحب شعبك منورا مضيئا مثل القمر؟ فرد الزعيم: انت غبي ايها الصحفي، احب شعبي مثلما احب القمر ، ان يظهر بالليل ويختفي بالنهار – لذلك صوتت المعارضة ضد!!

ثالثا: شكر رئيس البلدية المواطنين في المدينة على دعمهم وقيامهم بتسديد التزاماتهم للبلدية من ضرائب واستحقاقات، الامر الذي مكن البلدية من الوصول الى الهدف المرجو حيث لم تقم البلدية باي إجراء قاس في موضوع الجباية ولا اي اجراء اخر غير عادي ، بما لأول مرة في تاريخ بلدية الناصرة تصل البلدية الى هدفها في الجباية بدون إجراءات قانونية مكلفة للمواطنين، هذا يستحق الاشادة به والاشارة اليه وان يواصل الاهل في الناصرة السير على هذا النهج وهو الثقة والتفاهم والاجواء الطيبة التي يجب ان تسود بين البلدية ومواطنيها . كما شرح رئيس البلدية علي سلام ان البلدية وصلت في عام 2015 للاستقرار المادي بعد ان كان هنالك عجز في 2013 ما يقارب 20 مليون شيقل وطبعا هذا تحقق بعد جهد من ادارة البلدية والمحاسب وطواقم العمل التي تعمل في هذا الشأن بحيث عملت البلدية على تحصيل الميزانيات وليس الجباية فقط .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق