مقالات

يوم الارض قرار الإضراب سلاح إستراتيجي يحتاج إلى تعبئة الجماهير

imageقرار الإضراب!!

*الإضراب سلاح إستراتيجي يحتاج إلى تعبئة الجماهير

وليس إلـى قرارات فوقيـة بـدون قناعـة جماهيريـة*

نبيل عودة

أربعون عاما مضت على يوم الأرض. لا أحد يقلل من أهمية ذكرى يوم الأرض وضرورة تحويل هذا اليوم إلى يوم نضالي من أجل حقوق الأقلية العربية في إسرائيل. لكن، موضوع الإضراب، يحتاج إلى وضع خاص مميز، بينما ما الاحظه منذ سنوات هي عملية مزايدة لا علاقة لها بالواقع والظروف السياسية وبجاهزية الجماهير للإضراب. أنا على ثقة ان أكثرية جماهيرنا ليست جاهزة نفسيا لإضراب سياسي في هذا الوقت بالذات.

هل عدنا، كما في كل سنة من السنوات الأخيرة إلى المزايدة السياسية الجوفاء؟ هل يظن رئيس لجنة المتابعة ان إعلان إضراب لا يحتاج إلى تحضير الشارع ورفع الجاهزية السياسية للجماهير؟ إلى توعية بظروف خاصة تقود إلى إضراب عام ؟

هل هي لعبة لتحقيق مكاسب شخصية تخدم شخصا أو أشخاص محددين حتى على حساب إلحاق الضرر بواقع الجماهير العربية عبر إعلان إضراب لا ضرورة له، لأن الأرضية الجماهيرية غير جاهزة لمثل هذه المعركة وسيكون إضرابا هزيلا خجولا يضر أكثر مما يفيد.

أمامنا مهمة لا تقلق قادة هذه الجماهير، أصلا قيادتهم هي اكبر ضرر للجماهير العربية في إسرائيل. كتبت مرة واكرر ذلك اليوم: إذا لم نبن مجتمعنا قوياً، مثقفاً، عقلانياً، متنوراً، أخلاقياً، مليئاً بالجماليات، ثري بالفكر الإنساني، بالاستعداد للتعاضد والتكامل الاجتماعي، بجاهزية كاملة للتجند وراء مطالبه الحيوية، ولا أستثني السياسة من هذه المطالب، ستبقى كل ممارساتنا الثقافية والسياسية تعاني من قصور في الرؤية، من العجز في فهم دور الثقافة الاجتماعي والحضاري، وكيفية توجيه ودعم وتطوير حياتنا الثقافية وبناء نهجنا السياسي ، تطوير خطابنا السياسي العقلاني ، وهو الخطاب القوى والأكثر تأثيرا.. ولكنه الغائب الكبير من ثرثرتنا السياسية!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق