اقلام حرةالرئيسية

إن صح أن الشعراء هم ضمير الأمة ، فما مصير الأمة التي تنسى شعراءها ؟(أ.د. حنا عيسى)

“في اللاذقية ضجة ما بين أحمد والمسيحُ .. هذا بناقوس يدق وذا بمئذنة يصيحُ .. كلٌ يعظِّم دينه يا ليت شعري ما الصحيحُ”
( الشعراء ليسوا طيوراً مهاجرة ، والشعر دون التربة الأم شجرة بلا جذور وطائر دون عش… . الشعر احترام لذكاء القراء وأذواقهم و يجب ترك مجال واسع لهم للتأويل .. كم من العظماء والقادة ماتوا في قمصان شهداء وتغنى بهم الشعراء وطارت بشهرتهم الركبان وهم لصوص .. أحاول أن أكون شاعراً في القصيدة وخارجها ، لأن الشعر موقفٌ من الحياة ، وإحساسٌ ينسابُ في سلوكنا ولولا الشعر بالعلماء يزري .. لكنت اليوم اشعر من لبيد ، وأشجع في الوغى من كل ليثٍ .. وآل مهلبٍ وبني يزيد.. أين (صبري) من يذكر اليوم (صبري) ، بعد أعوام عزلة وشهور ، اسألوا الشعر فهو أعلم هلا ، أكلته الأسمال طي بحور).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − 6 =

إغلاق