اقلام حرةالرئيسية

أدمنت في عينيك فرحة طفلة تلهو بضوء الصبح في أيام العيد “(أ.د. حنا عيسى)

(أي شيء في العيد أهدي إليك يا ملاكي ، وكل شيء لديك ؟ ليس عندي شيء أعز من الروح وروحي مرهونة في يديك .. وبسمة العيد فيها الورد منتشر .. والزهر مزدهر يلقي بأنفاس ، تراقصت كلمات الشعر من فرح .. والطير غنى فأشجى كل إحساس .. وبسمة العيد فيها الورد منتشر .. والزهر مزدهر يلقي بأنفاس ، تراقصت كلمات الشعر من فرح .. والطير غنى فأشجى كل إحساس..حتى المرض يصبح محبباً عندما تعرف أن هناك أشخاصاً ينتظرون شفاءك كما ينتظرون العيد ..وصدق في ذلك عندما كتب، فينسنت فان غوخ قائلاً : عزيزي ثيو: عندما استيقظت صباح اليوم،رأيت اللون الأصفر منسكباً في أنحاء غرفتي ، والستائر المغلقة يكسوها ضوء الشمس المبهج الذي اخترقها مضيئاً زوايا الغرفة الزرقاء .. فتحت النافذة لأتفقّد الأجواء في الخارج ,وكانت زهور عباد الشمس،التي على وشك أن تُنقل إلى لوحةٍ جديدة،تتهامس فيما بينهما وتتبسّمُ لي خجلِة .. أدركتُ أنه العيد مرة أخرى).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − 11 =

إغلاق