الرئيسيةالصحه والجمال

إحذروا هذا الدواء في مرحلة كورونا أعراض كورونا تتفاقم لدى طفلة عمرها 4 سنوات بعد تناولها الإيبوبروفين

كشفت عائلة بريطانية أن ابنتها البالغة من العمر 4 سنوات، والتي تعاني من أعراض كورونا، ازدادت حالتها سوءا بعد تناولها عقار الإيبوبروفين.

وعندما أعطيت الفتاة الصغيرة، أميليا ميلنر، العقار المضاد للالتهاب غير الاستيرويدي، ارتفعت درجة حرارتها أكثر وبدأت ترتعش وتلهث، ولم تستطع الصمود أو إبقاء عينيها مفتوحين، حتى أنها بدأت تتقيأ.

ووجه زوج والدتها، دان كولينز، رسالة تحذيرية عبر “فيسبوك” من مخاطر هذا الدواء، في الوقت الذي ما تزال هيئة الخدمات الصحية البريطانية تنصح فيه أولئك الذين يعانون من أعراض شبيهة بكورونا بتناول مسكنات الألم، مثل  الباراسيتامول والإيبوبروفين.

وقال دان: “لأولئك الذين لديهم أطفال، يُرجى قراءة هذا: إذا كان طفلك يعاني من أعراض فيروس كورونا، فلا تعطه إيبوبروفين”.

ويأتي قلق دان بعد أيام قليلة من تصريح وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران بأن الإيبوبروفين يمكن أن يؤدي إلى تفاقم العدوى.

وكتب عبر “فيسبوك”: “مضادات الالتهاب (إيبوبروفين، الكورتيزون …) يمكن أن تؤدي إلى تفاقم العدوى. إذا كنت مصابا بالحمى، فتناول الباراسيتامول”، حسبما أفادت صحيفة “مانشستر إيفننغ نيوز”.

وتابع دان: “في غضون ساعة من إعطائها إيبوبروفين، انهارت بشكل كبير، كانت تلهث أثناء محاولتها التنفس، وكان معدل ضربات قلبها سريعا جدا، ولم تستطع إبقاء عينيها مفتوحتين، ولم تستطع رفع رأسها، وكان جسمها يرتجف، وبدأت تتقيأ وارتفعت درجة حرارتها إلى 39.4”.

وأشار: “اتصلنا وأرسلت هيئة الخدمات الصحية سيارة إسعاف طارئة، وبمجرد وصول المسعفين الطبيين إلى هنا، تمكنوا من خفض درجة الحرارة وخفض حدة الأعراض قليلا، وما تزال حرارتها أعلى من المعتاد ولكنها لم تعد خطيرة”.

وأوضح دان: أخبرنا المسعفون أثناء وجودهم هنا أنه لم يكن من المفترضإعطاؤها الإيبوبروفين”.

تشونغ نانشان

ويحذر بعض كبار الخبراء الطبيين من تناول الإيبوبروفين في حالة الاشتباه بالإصابة بفيروس كورونا.

وفي حين يستخدم الإيبوبروفين لتسكين الألم، بما في ذلك الصداع والتهاب الحلق، إلى جانب نزلات البرد، فإنه “قد يمنح تأثيرا سيئا على أجزاء من جهاز المناعة لدينا”، وقد يمثل خطرا حقيقيا على مرضى كورونا.

وأشار الدكتور أمير خان، من هيئة الخدمات الصحية البريطانية، إلى أن تناول أدوية تُضعف الاستجابة المناعية، مثل الإيبوبروفين، قد يؤدي إلى عدم محاربة العدوى بشكل فعال، ما قد يؤدي إلى مرض أطول مع ارتفاع خطر حدوث مضاعفات.

وأضاف خان أن بدائل الألم والحمى يمكن أن تشمل الباراسيتامول، المعروف باسم بانادول، أو أسيتامينوفين.

المصدر: نيويورك بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر − 3 =

إغلاق