أخبار عالميهالرئيسية

الكثير سيفقد أحبابه” بسبب فيروس كورونا يثير تفاعلا ومقارنة أسلوبي السعودية وجونسون بالتعاطي

أثارت تصريحات رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، حول وضع بلاده أمام انتشار فيروس كورونا، وأن “الكثير سيفقدون أحبابهم”، تفاعلا واسعا بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال جونسون في تصريحاته: “هذه أسوأ أزمة صحية في العصر الحديث، يقارنه البعض بالأنفلونزا الموسمية، للأسف هذا ليس صحيحا، بسبب نقص المناعة، ببساطة هذا المرض أكثر خطورة، وسينتشر بشكل أكبر، ويجب علي أن أرفع المستوى مع الرأي العام البريطاني، المزيد من العائلات ستفقد أحبائهم قبل أن يحين وقتهم..”

ويذكر أن منظمة الصحة العالمية أعلنت، الجمعة، أن أوروبا أصبحت الآن بؤرة وباء فيروس كورونا الجديد، حيث يتم الإبلاغ عن حالات وفيات وإصابات أكثر من بقية العالم مجتمعة باستثناء الصين.

وأوضح تيدروس أدهانوم غبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، أنه “يتم الإبلاغ عن حالات أكثر كل يوم مما تم الإبلاغ عنه في الصين في ذروة تفشي الوباء”، مشيرًا، في المؤتمر الصحفي اليومي حول فيروس كورونا المستجد، إلى أن هناك 132 ألف حالة إصابة بالمرض من 123 دولة وإقليم، بالإضافة إلى 5 آلاف قتيل حتى الآن.

وفيما يلي نستعرض لكم عددا مما تداوله النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، في تعليق على تصريحات جونسون:

في أزمة يمكن متابعة الأساليب الإعلامية التي اتخذتها الدول أمام مواطنيها والعالم.
بوريس جونسون رئيس الحكومة البريطانية استخدم أسلوب الصدمة لتوحيد الانتباه الجمعي دون تراخي.
في تم اتخاذ أسلوب شراكة الجمهور عبر التدرج في خطوات الوقاية إعلاميا دون التسبب بالذعر
👍👍

عرض الصورة على تويتر

صارح بوريس_جونسون بالأمس شعبه عن حجم الأزمة الخاصة بفيروس
وأنها أكثر مما هو معلن وان أسرا كثيرة ستفقد اعزاء بسبب هذه الجائحة قبل ان نتمكن من السيطرةعليها
لديه استراتيجية وطنية وموارد معدة للانتقال من مرحلة لأخرى حددها العلماء
لم يكذب ويجندذبابا إلكترونيا لتخوين كل من يحذر

هناك طريقتان حكوميتان فاشلتان في التعامل مع :
الأولى إخفاء الحقائق واتهام من يعلنها بالتأمر أو نشر الفزع.
حدث في الصين في البداية، ثم في إيران، ولازال يحدث في دول عربية.

الثانية التضخيم حتى يشعر الناس بالخطر. ميركل: 70% من الشعب سيصاب. جونسون: الكثير من الناس سيموتون.

كلام المتحدث باسم الحكومة الصينية عن أن الجيش الأمريكي ربما جلب فيروس كورونا إلى مدينة ووهان الصينية، سيفتح باب نظرية المؤامرة على مصراعيه.
أمريكا مجرمة، وصراعها الأكبر راهنا هو مع الصين، لكن قصة كهذه لا تبدو مقنعة، فالصين ليست وحدها المتضررة، وأمريكا ذاتها في حالة ذعر.

“كورونا” يرد بنفسه على أصحاب نظرية المؤامرة.
ضرب أمريكا (المتَّهمة بنشره) بشراسة مرعبة.
100 ألف مصاب في ولاية “أوهايو”، أي 1% من سكان الولاية.
بايدين وساندرز يهاجمان ترامب بسبب تعامله مع القضية.
جونسون يبشّر الناس بفقدان أحبائهم بسببه!!
الأمر خطير؛ مهما اختلفنا بشأن مستوى الخطر.


ترسل فريقا من الخبراء إلى
للمساعدة في احتواء
مفارقات عجيبة .. وأين الإتحاد الأوربي ؟!!.

عرض الصورة على تويتر

المبالغات التي صدرت من المستشارة الألمانية
وحديثها للإلمان بأن هناك إحتمالية أصابة 70%
منهم بـ وأيضا حديث بوريس جونسون
-رئيس وزراء بريطانيا- بأن عدد كثير من العائلات
ستفقد أحبابها ! إنما هو إنعكاس لتخبطهم السابق
وتباطء خطواتهم للوقاية من إنتشار المرض .

رئيس امريكا يعلن حالة الطوارئ لمكافحة فايروس بوجود لجنة من العلماء والمختصين ويشكر شركة لتفاعلها وعمل صفحة خاصة لاستقبال طلبات مواطنين الذين لديهم أعراض كورونا وتحديد اذا كان يحتاجوا عمل اختبارات او لا

ثروة بيانات ومعلومات اضافية تضاف لعالم قوقل!

فرق كبير بين تقديم وشرح المعلومة والأرقام ومستوى الثقة لدى المقدم والمتلقي من المختص الطبيب كما هي المعلومات المقدمة من الفريق الطبي المختص في مؤتمر ترامب او مؤتمر بوريس جونسون في حول

ترامب يعتبر متحدث ضعيف عكس جونسون قوي في الخطابة لكن قوة المعلومة من المختص اقوى

عرض الصورة على تويتر
CNN

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − أربعة =

إغلاق