اقلام حرةالرئيسية

الحاكم فى العالم الثالث مثل شعر الرأس كل ما تحلقه يطلع لك تانى ويجدد نفسه بنفسه “(أ.د.حنا عيسى)

(إن أكثر ما يميز الدولة الحديثة عن الدولة القديمة هو أنها دولة قانون ، بينما ليس للدولة القديمة من مرجع سوى شخص حاكمها. ومن هذا المنطلق تحديداً تبدو بعض الدول العربية دولا تعاني بقدر يكبر أو يصغر من الفوات التاريخي ، فهي مازالت اقرب إلى دولة القوة منها إلى الدولة الشرعية ، وأقرب إلى دولة القبيلة والحزب الواحد ، منها إلى دولة المؤسسات. وهي اقرب إلى دولة الأشخاص ، منها إلى دولة الدستور أما على الصعيد الإداري والقضائي نجد أن بعض الدول العربية اقرب إلى دولة الولاء الشخصي ، منها إلى دولة الموضوعية القانونية . وبدلا من أن يكون الدستور في بعض الدول العربية سابقا على شخص الحاكم ، فإنه لا يزال في غالبية الأحوال يتبعه كظله ، ويرتهن بإرادته ، وغالبا ما يزول بزواله ، أو وفاته ).

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 19 =

إغلاق