اقلام حرةالرئيسية

“إن حمير هذه المدينة يدهشهم أن تبلغي الثالثة والعشرين قبل أن تتزوجي، فيروجون عنك الشائعات” “الشائعات ، كالقاذورات لا ينجذب نحوها إلا الذباب” (أ.د.حنا عيسى)

“غياب مبدأ المصارحة المكاشفة يجعل المواطن يشكك في كل شيئ”
“عدم اتخاذ قرار ردعي بحق المسؤول المقصر،زاد من عدم ثقة المواطنين”
فللخروج من أزمة الشائعات لا بد لنا من اتخاذ خطوات جريئة وفعالة تضمن للمواطنين صحة المعلومات التي يتلقونها من خلال كافة وسائل الإعلام والمصرحين بها ومحاسبة المسئولين المقصرين في أعمالهم وتفعيل دور أجهزة الرقابة لتأخذ دورها المنوط بها وتفعيل مبدأ النقد والنقد الذاتي المبنى على أسس سليمة ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب وتصويب المسيرة الوطنية بالاتجاه السليم لخلق روح الإبداع في المواطن الفلسطيني .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + 10 =

إغلاق