اقلام حرةالرئيسية

يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( لا خير في من كان من أمتي ليس بعالم ولا متعلم) (أ.د.حنا عيسى)


ليس معي من فضيلة  العلم إلا علمي بأني  لست بعالم

العلم يعمل  على الحدود بين المعرفة والجهل ، نحن لسنا خائفين من  الاعتراف بما لا نعرفه ، ليس هناك عيب في ذلك ، العار الوحيد هو التظاهر أن لدينا كل الأجوبة

وعلى ضوء ما ذكر أعلاه ، فان الجهل لا يعني الأمية ، وان كانت الأمية نوعاً من أنواع الجهل ، فقد يكون الإنسان مثقفاً ومتعلماً وحاملاً  تحت أبطيه الشهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه ، ورافعاً فوق  رأسه الألقاب الأستاذ  الكبير ، كبير المستشارين ، والبروفيسور ومع ذلك جاهلاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 5 =

إغلاق