اقلام حرةالرئيسية

دعونا نقرأ، دعونا نرقص،فهاتان المتعتان لن تأذيان العالم أبداً”(أ.د.حنا عيسى)

لو أنّي اكتشفت شيئًا سيفيد بلدي لكنه سيضر العالم ، فسأخفيه ، لأنّي فرنسي بالصدفة ولكنّي إنسان بالضرورة

التغيير يجب ألا يكون مجرد فكرة في الرؤوس، بل أن يكون حقيقة يراها الناس”

“من مزايا التغييرات التى حصلت في  بلدنا ، أن الكل صار يحكى بصراحة، ولا أحد يخفى نواياه، لكن نحن لا نقرأ، وإذا قرأنا لا نفهم، وإذا فهمنا لا نصدق، وإذا صدقنا نخاف مما صدقناه ونهرب منه”

وعلى ضوء ما ذكر أعلاه ،يمارس التغيير السياسي من قبل كل شخص كان غيورا على أمته للنهوض بها حتى تستكمل أهدافها وتحقّق إنجازاتها التي تريدها وتنشدها، وهو تغيير وتعديل في نظام الحكم سواء أكان جزئياً أو جذرياً، ومحاربة مظاهر الفساد والضعف فيه، بوسائل مختلفة، بحيث يحقق المقاصد المرجوة منه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − سبعة =

إغلاق