الرئيسيةشعر وشعراء

التفس الراضية / للشاعرالكبيبر كامل النورسي

الحـمـدُ لله صِـرتُ الـيــوم في دِعَـةٍ … أرضى الـقـلـيــل ولا أهـــتـمُّ بـالـمـال
أَغـفـو بِـلـيـلٍ ولا حِـقْـــدٌ يُـؤَرِّقــني … أُحـاســبُ الـنـفـــسَ في حِلي وترحالي
ولستُ أَعـتـبُ في الـدنـيا على أَحَدِ … ولــســتُ أطـمــعُ في عََــمٍّ ولا خـــالي
ولـسـتُ أَذكـرُعــوراتِ الأنـامِ فَــلا … أخــلــو مِـن العـيـبِ في قولي وأفعالي
فـلـسـتُ مـمـن يُـذيع الشرَّ عَن سفَهٍ … ولا أُعـاشِـــرُ أهـــلَ الـقـيــلِ والــقــالِ
وأَكـبـحُ الـنـفـس عـن أطماعِ فانـيـةٍ … ولا أُنـاصــرُ فــكـــرالمُـبغـض القـالي
فــقــد عـرفـت بأنَّ الصـدقَ مكرمةٌ … وأنَّ في الكَــذِبِ الـمـذمــومِ أفـعـى لي
فـأََحْـفَـظُ السِّــرَّ في مستودعٍ خَـرِبٍ … بين الضلـوع وتحت الروح أَسمى لي
غــدًا سأرحـلُ عن دنيـا بِـهـا رفَـثٌ … وأخـلـــعُ الـعـمــرَ مع أوزار أسـمـالي
صوتُ الـيقين على الإيمانِ أيقظني … صدقُ القريضِ مـع الأسحارِأوحى لي
ما كـنـتُ أحسـبُ أَنَّ العمرَ يمهلني … حـتى يُـخـلِّـصـني مِـن رجْـسِ أوحالي
سبعونَ عامًا ولـيـلُ العمرِ يهزاُ بي … والـشـكُّ يـقـطـعُ في الأيــامِ أَوصــالي
وإِذ بصوتٍ مع الأسحارِ يهتف بي … أَنَّ الإِلـــهَ بـحـكـمِ الأرضِ أوصـى لي
أحـيـا الـحياةَ ونـورُالحـقِ يرشِدُني … إلى الـفـضـــائــل في أنــوار إجــــلالِ
ما أسوأَ العيش في دنيا يَـهـونُ بها … قــولُ الـلـبـيـبِ ويـسمـو قـولُ جُـهّــالِ
قَــدِ إبـتـعـدتُ لِـهـذا عن مجـالسهم … آوي لِـصــومـعـتي مـع راحــةِ الـبــالِ
فـبـائعُ الـعِطرِ لن تـؤديك صحـبتُهُ … ونـافِـخُ الكِـيـرِ يُـؤذي الناس في الحالِ
فاسْلك طريقًاعلى الأخلاق فطرته … وقاومِ النفسَ تـرضي الـمُـنعـمِ الـعـالي
واذْرف دموعًا مع الأسحارِصادقةُ … فـالـكــلُّ واردهــا والـمُــؤمـنُ الخـألي
واكْــتــمْ خـطـايــاك علَّ الله يبدِلُها … فـالـلـــه يُــبــدِلُ مِـن حــالٍ إلى حــالِ
إِنَّ الـمُـجـاهـرَ بالفحشاءِ في خطرٍ … فَـلْــتَــحْــذَرِِ الـلـــهَ في فـعـلٍ وأقــوالِ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − 2 =

إغلاق