شعر وشعراء

قافــــية من سيـــف وإثمـــــد

قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا لالة مالكة العلوي ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه في قافــــية منسيـــف وإثمـــــد

الشاعرة المغربية الرائعة / لالة مالكةالعلوي

أريد أن أمتحن ذاكرتي ..

حينما تغفو ويغطي القمر وشاحه علىقطع السماء الظليلة ..

أجد الفنار الفوقاني مائلا إلى القلب ..

أقول هذا اللون الذهبي ليس قافيتي ..

لما كانت القصيدة وردة

رسمت على السطر الأول سيفاوإثمدا{1} من قوس قزح ..

وبعد الربيع وقر السيف في العين

والإثمد في غلالة القلم ..

ومن الآن سيرسو القمر على بيت منقرميد {2}وتراب عتيق ..

ونافورة تغسل الليل بقرطاس {3}الشعر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

{1}إِثمِد: (اسم)

الجمع : أَثامِدُ

الإثْمِدُ : أحد مركبات الأنتيمون ، ويُكْتَحَلُبِه

الإثْمِدُ: حجر يُتَّخذ منه الكُحْل

جعل اللَّيلَ إثمدًا : سهره كلَّه ، وأكثر مايُستعمل مدحًا لمن يَجِدُّ في طلب المعالي

{2} القَرميد عبارة عن حجارة تُنْضَجُبالنَّار، وتُستخدم في البناء أو تُغطّى بهاواجهة البناء الرئيسيّة، ويُعدّ القرميدالمُستخدم لكساء وتزيين أسطح المنازلأحد الأنظمة الهندسية الأكثر انتشاراً فيالعالم، ويُصنع القرميد من مادة الطين(الصلصال)، واستخدمه الإنسان قديماًفي بناء مسكنه، وصناعة الأواني الفُخاريةالتي كان يستخدمها لجلب الماء وحفظالطعام، وتعتبر حجارة القرميد مُقاومَةللرطوبة، والحرارة العالية، ومُلوحة التربة،وسبب وجود اللون الأحمر في معظم أنواعالقرميد يعود لاستخدام أوكسيد الحديدفيه حيث يصبغه باللون الأحمر.

{3}قِرْطاس [مفرد]: ج قَرَاطيسُ:

صحيفة، ما يكتب فيه من ورق وغيرهمُفرَّقًالا يكتب رسائله إلاّ على قرطاسملوّن– {وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ} – {تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَكَثِيرًا} “.

ورقة ملفوفة على شكل قمع، توضع فيهاالأشياءُ.

الشاعرة المغربية الرائعة / لالة مالكةالعلوي

{2} وَتَحْلُمُ فِي حِضْنِ قَلْبِي

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم

أُرِيدُ امْتِحَانَ صَدَى الذَّاكِرَةْ = وَأُدْرِكُ مِنْ فَمِهَا الْآخِرَةْ

فَذَاكِرَتِي تَرْتَمِي فِي خَيَالِي = وَتَغْفُو عَلَى ذِكْرِهَا الْقَاهِرَةْ

وَتَحْلُمُ فِي حِضْنِ قَلْبِي بِحَقْلٍ = مِنَ الطِّيبِ فِي الْوَرْدَةِ النَّاضِرَةْ

وَيَحْرُسُنَا الْقَمَرُ الْأَلْمَعِيَّ = بِلَحْنِ الْمُرَنِّمَةِ الْعَابِرَةْ

وَسَيْفٌ صَقِيلٌ مِنَ الذِّكْرَيَاتِ = وَآلِيَّةٌ فَخْمَةٌ عَابِرَةْ

تُدَنْدِنُ شِعْراً جَمِيلَ الْمُحَيَّا = مَلَاكٌ فَسُبْحَانَ مَنْ آزَرَهْ

أَذَاكِرَتِي مَا أَلَذَّ نَدَاكِ !!! = مِنَ الشَّهْدِ قَافِيَةً نَادِرَةْ

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + 14 =

إغلاق