مقالاتمنظمة همسة سماء

تمور نفزاوة الذهبية.. تتراجع و الحكومة تتغاضي.. و الفلاح يتوجع

كتب الاعلامي المعز بن رجب لهمسة سماء الثقافة

نفزاوة هي مقاطعة قْبلي بالجنوب الشرقي للجمهورية التونسي، ٥٥٠ كلم عن العاصمة تونس، تعرف بصحاريها، و نناخها الجاف صيفا شديد الحرارة، بمعدل ٥٥ درجة فصل الصيف، الكرم و الأخلاق الرفيعة صفة يمتازوا بها اهالينا القبلاوية، مصدر رزع الفلاحين هنالك السياحة التي شهدت تراجعها كبيرا في الثاني سنوات الأخيرة، و عائدات عمال تونس بالخارج، و هي أيضا في تراجع مستمر، و تبقي الفلاحة … و خاصة التمور اهم مصدر للرزق للجهة و للاقتصاد التونسي بعد زيت الزيتون،.. الا ان هذا لم يمنع وجود عراقيل شتي في نفزاوة. محاورا عن مشاكل الفلاح في مقاطعة قبلي أحد أبناء الجهة السيد صادق التواتي، ايطار اعلامي و ابن منطقة تنبيب المشهورة بغراسة النخيل يقول ” يجوع فلاّحو التمور طِوال العام جرّاء غلاء المعيشة ومستلزمات النخيل وبيع منتوجهم بأبخس الأثمان، وخارج الجهة في برّ تونس يُحرَمُ المُواطنون من دقْلة النور و200 نوعٍ آخر من التمور، وخيراتِ بلادهم، في الوقت الذي تنتفِخُ فيه بُطُونُ السماسرة والوُسطاء والمُحتكرين.. يحدثُ هذا وأكثر من ذلك بكثير، عندما تغيبُ الدولة ولا تتدخّل لتنظيم قطاع التمور عبر التصدّي للمضاربين ومحاسبة لوبيات السوق وتُماطل في إحداث ديوان للتمور يُعنى بالترويج للمنتوج على غرار عديد القطاعات الأخرى مثل الغلال والحبوب والزيوت ..”

و يضيف التواتي” أنّه خلال صيف 2017 أعلن وزير الشؤون الإجتماعية الحالي محمد الطرابلسي عن إحداث ديوان للتمور بولاية قبلي، سنتان مرّت ولا جديد يُذكر عن الموضوع” كما سأل محدثا أهالي الجهته” هل تعلمون أنّكم أنتم يا قْبلاّوية يا أبناء نفزاوة، من تفرضون الأمر الواقع على وزارة الفلاحة حتّى لا تتراجع عن تعهّداتها.. تعلمون جيدا أنّ ولايتكم قبلي هي المنتج والمصدّر الأول للتمور في تونس(تمثّل 70% من المساحة الواحية الوطنية و68% من الإنتاج الوطني للتمور و80% من الإنتاج الوطني لدقْلة النور)، وتُصنّفُ تونس، بفضل ذلك، من بين الدول العشر الأوائل في العالم المنتجة للتمور، حسب المنظمة العالمية للتغذية والزراعة، فيما تُعتبر أوّل مصدّر للتمور في العالم من حيث القيمة المالية وأول مزوّد لأوروبا وتصل إلى حوالي 80 سوقا عالمية وتوفر عائدات سنوية بحوالي 700 مليون دينار، لذا كفاكم يا أصحاب النوايا الصادقة صمتًا وتشتّتًا وانقسامًا وحديثا إفتراضيا مناسباتيا ودافعوا عن حقوقكم بما استطتعم، فالإفراط في الطيبة في زمننا هذا يجلب المهانة، والإهتمام بالتفاصيل والجزئيات والهوامش يُهدّد وحدتكم وتماسككم ويُعرقل تقدّمكم ويُعمّق جراح جهتنا ويُغرِقها في الوحل. لا تكونوا حطبًا لمعارك سياسوية لن يجني ثمارها سوى الإنتهازيين السماسرة والعابثين بقوت العباد. أنتم ملح هذه الأرض وطينها، أنتم عبادها وأنتم عمادها.
السيد النجي “عباس” ابن مدينة قبلي، مربي، و ابن تاجر تمور، يجيب ح ل تراجع مستوى المعيشة للفلاح في نفزاوة رغم وفرة الانتاج في السنوات الأخيرة يقول بعد أن استشهد بالاية الكريمة “وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا ” صدق الله العظيم.
طبعا عمليا ارتفاع صابة التمور تعود الي استغلال زرع المساحات الشاسعة بالنخيل الحديث في نفزاوة، و هذا نتيجة تعلق أبناء الجهة بارضهم، أما تراجع مستوى العيش يعود اولا الي ارتفاع الأسعار و المعيشة في تونس، إضافة الي تراجع قيمة الدينار مما يرفع قيمة التكلفة، و للعلم أن جل الفلاحين في الجهة من صغار و متوسط الدخل،
و عن وجود السماسرة في القطاع يجيب محدثنا، ” هذا طبيعي أمام تراجع الدولة في دعم الفلاح الصغير، تتركه يواجه الصعاب من ا ل الموسم الي حين الجني، ثم اطالبه بتسديد معليم الري و القروض البنكية” هذا مما يسمح بتدخل السماسرة و التلاعب بثمن المنتج حسب مصالحهم،
و للتذكير يصل معدل ثمن الكيلو غرام الواحد من الدقلة النور المشهورة بقبلي في أسواق التونسية الي عشرون دينار ( ٦دولارات) في حين يبلغ ثمنه في أروبا قرابة ٣ اورو.
السيد المندوب الجهوى الفلاحة و عن لسان وزير الفلاحة سمير بالطيب، كان قد وعد بتركيز هيكل يضمن تعديل السوق و يحافظ علي الأسعار لصالح المواطن و الفلاح، إلا أن هكذا وعودات كانت متواتر دوعما الا ان التفعيل لايزال غائبا،
إن التمور التونسية اليوم بعد الاجود في العالم بمختلف انواعها، علاوة علي الدقلة النور، توجد الكنتة، القصبي، العمار، الهاسة و… و كذلك البسر الحلو.. و البلح الأخضر، و تونس منذ زمن بعيد لا تراعي الجنوب التونسي و لا اهاليه، يكفي التذكير أن سنتي٢٠١٥-٢٠١٦ ساهم مدخول التمور من العملة الصعبة أكثر من ٤٦ بالمائة أمام توقف إنتاج الفسفاط و تراجع السياحة ، مما جعله المنقذ الأول الأول للاقتصاد التونسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 16 =

إغلاق