اخبار العالم العربي

النضال تفتتح فعاليات إحياء ذكرى انطلاقتها الـ51

– افتتحت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني اليوم الأحد، فعاليات احياء الذكرى الـ51 لانطلاقتها، بزيارة اضرحة الشهداء، وفاء والتزاما بالنهج الوطني الذي ناضلوا من أجله.وانطلقت الفعاليات من أمام مكتب الجبهة بالبيرة، باتجاه مقبرة الشهداء بمشاركة الأمين العام للجبهة د. أحمد مجدلاني وأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وكوادر وأنصار الجبهة، وتم وضع أكاليل من الزهور على ضريح القائد المؤسس الدكتور سمير غوشة، وعلى ضريح الرئيس الشهيد ياسر عرفات، وضريح عضو المكتب السياسي د.خالد القاسم، واضرحة قادة الجبهة ابراهيم الفتياني “ابو النايف” ومحمد العاصي ويوسف، وعلى ضريح شهداء فلسطين.

وأكد د. مجدلاني على أن ما يتعرض له أبناء شعبنا من جرائم متواصلة من قبل قوات الاحتلال وآخرها العدوان المتواصل على القطاع، والعدوان على الخان الاحمر، جرائم يعاقب عليها القانون الدولي، وقد ان الاوان لنرى “جنرالات” الاحتلال ووزراء حكومة التطرف والعنصرية في المحاكم الدولية.واعتبر د. مجدلاني مصادقة ما تسمى المحكمة العليا الإسرائيلية، على إطلاق سراح أحد المتهمين في حرق عائلة دوابشة لاعتقال بيتي مسرحية سخيفة،  مشيرا الى أن محاكم الاحتلال هي جزء من المنظومة العنصرية الفاشية وأن المكان الطبيعي لهؤلاء المجرمين قتلة الاطفال هي المحاكم الدولية.وقال بمناسبة الذكرى 51 لانطلاقة النضال الشعبي والتي تأتي هذا العام في ظل تحديات جسام، تمثلت بدعم وشراكة مفتوحة من قبل ادارة ترامب للاحتلال، وأصبحت محامي الدفاع عنه في كافة المحافل الدولية، وتسوق روايته للعالم مما يستدعي مراجعة شاملة لكافة السياسات السابقة ووضع برنامج عمل وطني، يبدأ بإنهاء الانقسام.وتابع د. مجدلاني أن جبهة النضال الشعبي الفلسطيني وهي تسير إلى الأمام حاملة راية النضال نحو الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس، مؤكدة التمسك بالثوابت الوطنية، والدفاع عن القرار الوطني المستقل، ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية حامية القضية والمدافعة عنها.وأوضح أن جبهة النضال التي شاركت ومازالت في مختلف مراحل النضال الوطني، تبدأ نضالها على المستوى الدولي لتكون جزءاً من السياسة الدولية عبر الانضمام للاشتراكية الدولية التي اصبحت عضوا فيها، لتكون مدافعا عن حقوق شعبنا وقضيته العادلة.واشار” نحن اليوم كجبهة نمر بمرحلة التحول لحزب اشتراكي ديمقراطي نحمل هموم شعبنا وتطلعاته نحو الدولة المدنية ونخوض ايضا نضالا على المستوى الاجتماعي لتكون دولة فلسطين ديمقراطية متعددة الاراء والأفكار، ومع الحريات العامة التي تصنع الرأي العام القادر على التغيير نحو الأفضل”.واستذكر د. مجدلاني الشهيد الخالد ابو عمار الذي كان مثالا للوحدة الوطنية ورمزا وطنيا لفلسطين.واشار الى إن الجبهة سائرة في النضال على درب القائد المؤسس الدكتور سمير غوشة، وهي تبدأ احتفالات الانطلاقة بزيارة لاضرحة الشهداء الاوفياء، مشيرا الى أنهم ضحوا في سبيل حرية الوطن وكرامته ولم يتأخروا لحظة واحدة في الدفاع عن قضية شعبنا، مؤكدا “ننحني اكراما وإجلالا لأرواحهم الطاهرة”.
المصدر : معاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × ثلاثة =

إغلاق