الرئيسية

الأحمد في سوريا مستعرضًا أخر التطورات على الساحة الفلسطينية

التقى وفد فلسطيني برئاسة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عزام الأحمد، بنائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد، لاستعراض الأوضاع في فلسطين خاصة في القدس عاصمة الدولة الفلسطينية.

أطلع الوفد نائب وزير الخارجية السوري على أخر التطورات والمواجهات العنيفة في منطقة الخان الأحمر التي يتصدى لها المواطنون ببسالة ضد طرد سكانها والاستيلاء عليها في إطار التوسع الاستيطاني العنصري لابتلاع الأرض الفلسطينية.

وأشار الأحمد إلى التحركات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس على كافة الصعد المحلية والإقليمية والدولية من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسطيني في أرض وطنه ومحاصرة التحركات والمخططات الأميركية الإسرائيلية، للالتفاف على قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية تحت مسميات مختلفة سواء ما سمي بـ”صفقة القرن”.

وضم الوفد الفلسطيني كلا من عضوي اللجنة التنفيذية واصل أبو يوسف، وأحمد أبو هولي، وسفير فلسطين لدى بيروت أشرف دبور، ومن دمشق عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سمير الرفاعي، وسفير فلسطين لدى دمشق محمود الخالدي، ومدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي.

وأكد أن القيادة الفلسطينية مستمرة في قطع اتصالاتها السياسية مع الإدارة الأميركية المنحازة بالمطلق إلى الجانب الإسرائيلي، متمسكين بالبرنامج الوطني الفلسطيني وقرارات الأمم المتحدة من أجل إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على الأراضي المحتلة عام 1967 وعاصمتها الأبدية القدس.

وعبّر عن الارتياح الفلسطيني لتطور الأوضاع في سوريا الشقيقة وآخرها ما تم الاتفاق عليه في منطقة جنوب غرب سوريا على طريق الحل السياسي الكامل بما يحفظ وحدة سوريا أرضاً وشعباً وسيادتها ووقف التدخلات في شؤونها الداخلية.

ومن جهته، أكد مقداد موقف سوريا الثابت والداعم للشعب الفلسطيني ونضاله بقيادة ممثله الشرعي والوحيد منظمة التحرير الفلسطينية من أجل تحقيق طموحاته في الحرية والاستقلال وتجسيد قرارات الشرعية الدولية في تحقيق السيادة الكاملة لدولة فلسطين على أراضيها المحتلة والقدس عاصمتها وعودة اللاجئين إلى ديارهم ووطنهم.

واستعرض مقداد تطورات الأوضاع في سوريا واتجاه الأوضاع فيها نحو استعادة القانون والنظام بما يحفظ لها وحدتها وتقدمها واجتثاث كل محاولات أدوات أعداء الأمة العربية من أجل تدميرها وبث الفوضى فيها.

وأكد التزام سوريا الثابت والراسخ تجاه القضية الفلسطينية والدفاع عنها وصيانة الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر + ثمانية =

إغلاق