الصحه والجمال

تساقط الشعر بعد الولادة: أسباب ووصفات فعالة لمحاربته!

بينما قد يصبح الشعر أثناء الحمل كثيفاً وناعماً بشكل ملحوظ، إلا أن فترة ما بعد الولادة قصة أخرى، إذ قد يبدأ الشعر بالتساقط بكثرة. فما الذي يحدث؟ وكيف تعالجينه إذا حدث معك؟

تساقط الشعر بعد الولادة: أسباب ووصفات فعالة لمحاربته!
سوف نستعرض في المقال التالي كل ما يتعلق بخسارة الأم لشعرها في فترة النفاس وما بعد الولادة:

هل تساقط الشعر بعد الولادة أمر طبيعي؟

نعم، في العادة تبدأ الأم بخسارة كميات كبيرة من شعرها بعد الولادة بفترة تتراوح بين 2-4 أشهر، وقد يستمر هذا التساقط حتى الأسبوع الرابع والعشرين بعد الولادة، ولكنه نادراً ما يستمر لما بعد الشهر ال 15 بعد الولادة.

في العادة تسمى هذه الحالة طبياً بحالة تساقط الشعر ما بعد الولادة (Telogen effluvium – Postpartum alopecia)، والتي تتضمن تساقط الشعر بشكل خاص من منطقة مقدمة الرأس.
ما أسباب تساقط الشعر بعد الولادة؟

يمر الشعر خلال حياته في مرحلتين:

المرحلة الأولى: مرحلة النمو، والتي تشمل ما يقارب 90% من شعر الرأس، حيث يستمر هذه الشعر بالنمو دون توقف.
المرحلة الثانية: مرحلة موت الشعرة، والتي تشمل ما يقارب 10% من شعر الرأس، حيث تمر الشعرة هنا بمرحلة راحة تجعلها مهيئة للسقوط في أية لحظة.
ويخسر كل فرد يومياً ما يقارب 100 شعرة يومياً، وهو الحد الطبيعي، ولكن الذي يحدث خلال فترة الحمل، هو أن مرحلة النمو للشعرة تصبح أطول، فيزداد عدد الشعر في مرحلة النمو، ويقل عدد الشعرات في فترة الراحة، وذلك تحت تأثير المستويات المرتفعة من هرمون الأستروجين.

لذا يقل التساقط الطبيعي للشعر بشكل كبير أثناء فترة الحمل، ما يجعل الشعر يبدو أكثر كثافة وحيوية من أي وقت مضى.

المصدر :الاناضول نبض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 5 =

إغلاق