اخبار العالم العربي

عودة 58 ألف عائلة الى الأنبار العراقية منذ شهر نيسان الماضي

بغداد/عارف يوسف، علي جواد

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، اليوم الأحد، عودة نحو 58 ألف عائلة نازحة إلى المناطق المحررة من سيطرة تنظيم “داعش” في محافظة الأنبار غرب البلاد منذ أبريل/نيسان الماضي.

وقالت الوزارة في بيان لها، انه   “منذ أبريل الماضي عادت أكثر من 40 ألف و700 عائلة نازحة إلى قضاء الرمادي (مركز المحافظة)، وأكثر من 7 آلاف و100 عائلة عادت إلى قضاء هيت، وأكثر من 3 آلاف و700 عائلة نازحة عادت إلى قضاء الكرمة (شرقي الفلوجة)”.

وأضافت الوزارة أن “أكثر من ألف و500 عائلة نازحة عادت إلى قضاء الرطبة (غرب الأنبار)، وألفان و900 عائلة نازحة عادت إلى قضاء الخالدية (شرقي الرمادي)، وألف و200 عائلة نازحت عادت إلى قضاء حديثة، و799 عائلة نازحة عادت إلى مناطق النساف والحصى والصقلاوية التابعة لمدينة الفلوجة”.

وخضعت مناطق “الرمادي”، و”هيت”، و”الكرمة”، و”الرطبة”، و”الخالدية”، و”الصقلاوية”، لسيطرة مسلحي تنظيم “داعش”، وتمكنت القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي من استعادتها بفترات زمنية متقاربة الأشهر الماضية.

ووفقًا لإحصائيات سابقة للأمم المتحدة، فإن أكثر من 90 ألف شخص فروا من مدينة الرمادي والمناطق المجاورة لها بسبب المعارك بين القوات الحكومية وعناصر تنظيم داعش.

من جهته، قال “عذال الفهداوي” عضو مجلس محافظة الأنبار للأناضول إن “آلاف العوائل النازحة حتى الآن لا يمكنها العودة إلى منازلها في المناطق التي تم تحريرها من سيطرة داعش، بسبب بطء إجراءات إعادة الخدمات إلى تلك المناطق”، لافتًا إلى أن “الجهود متواصلة من جميع الدوائر الخدمية لكن الإمكانيات المتوفرة لا تتناسب مع حجم الدمار”.

وأضاف الفهداوي أن “الجهد يركز حاليًا على رفع العبوات الناسفة والألغام والقنابل من بعض الأحياء التي جرى تحريرها بمحافظة الأنبار، وهي بحاجة ماسة إلى مساعدات دولية لإعادة إعمار المحافظة وجعل المناطق التي كانت خاضعة تحت سيطرة داعش قابلة للسكن مجددًا”.

ويشهد العراق أكبر موجة نزوح بتاريخه نتيجة سيطرة “داعش” على عدد من محافظات العراق في حزيران/ يونيو من عام 2014 والمعارك التي تخوضها القوات الحكومية وحلفائها لطرده منها، إذ تقدر التقارير الدولية أن عدد النازحين في البلاد يفوق 4 ملايين نازح.

وتتخوف الأمم المتحدة من موجات نزوح يصعب السيطرة عليها من مدينة الموصل مع اقتراب القوات الأمنية بدعم من التحالف الدولي إلى المدينة الخاضعة تحت سيطرة داعش منذ صيف عام 2014.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق