شعر وشعراء

(ليتني كنت سحابة) بقلم الشاعرة فاطمة مباركة

قد جاوز الحنين أقصى مراتبه…
وشوقي بقلبي كل الصعاب..تغلبه…
يا راحلا بلا وداع…
كيف للحنين أن يهدأ وأنا التي ببحر الغياب..أسكبه..
كل الحروف بأبجدية الروح…تكتبك..
وحروفي
صارت لعينيك…نص
بحبر الشوق أكتبه…
ليتني كنت سحابة فوق شعاعك…
لكنت عن العيون الناس…أحجبه..
ويا ليتني كنت خيم..
في صحرائك افترش…وأنصبه…
أجول في عيون العاشقين..
لعلي أراك…
وامضي بالمسير حتى تتهالك خطاي…جهدا
وجسدي..كأن السوط…يضربه
فأحمل قلبي في كفي..
كي لا يتوقف…على رصيف الموت…فيغلبه
وامرّ على دروب الأحبة..
لعلى بعضهم يمسح..على قلبي..
ويعزف لحنا…لقلبي فيطربه
ويهدي لروحي أملا…
على أسوار القدر… كنت أصلبه..
ليتحول القدر….أعجوبة
للعمر…فيقلبه..
يا راحلا بلا وداع..
قد جاوز الحنين اقصى..
مراتبه..

(ليتني كنت سحابة)
بقلم الشاعرة فاطمة مباركة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × واحد =

إغلاق