شعر وشعراء

(لست أهوى الجبناء) بقلم الشاعرة فاطمة مباركة

حملت قلمي لأخط كلماتي فإذا بحروفي تخرج من فوهة البنادق…
صرخة القلم عانقت الرصاص…بإحساس صادق…
هي حكاياتي…التي خطها اللجوء…على كل الأرصفة والمفارق…
لا تصرخ يا قلمي لا تبكي…ولا تفارق..
فذاك الحبر…الأحمر
معلق بتلك البيارق…
أنا من صلب الموت أنتفض…
وإن جاءني الموت…له أعانق..
لست أهوى الجبناء..
لأني صرخة…حق
للسماء.. علوها…شاهق
صورتي التي…كل ألوان الظلم تحمل…وتلاصق
لا ينتزعها الخوف…
ولا يشوهها خائن… أو منافق…
فهي قدس…مقدسة بمرابطين…وفيالق…
وهي أقصى…بتكبيرات الحق منذ الأزل.. عالق..
وهي الخليل والجليل وعكا حيفا ويافا…ونابلس وجنين…
بنبضها الحارق…
هي فلسطين…هي فلسطين ….حتى الجنين منها..
وااااثق

(لست أهوى الجبناء)
بقلم الشاعرة فاطمة مباركة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + 16 =

إغلاق