اخبار العالم العربي

لأجلهم تقيم حفلاً تكريماً للمتدربين والمتدربات من ذوي الإعاقة في دورة الخياطة والزخرفة الإسلامية د. وسيلة محمود الحلبي

أقامت جمعية لأجلهم لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة حفلاً تكريمياً لمستفيدي الجمعية بقاعة أوشا للمناسبات والاحتفالات،

وجاء الحفل التكريمي بعد اختتام الدورة التدريبية الأولى الخاصة بأساسيات وفنون الخياطة والزخرفة الإسلامية، حيث بدأ الحفل بكلمة صاحبة السمو الأميرة نوف بنت عبد الرحمن بن ناصر آل سعود رئيس مجلس الإدارة، هنأت فيها المشاركين بتخرجهم ووجهت لهم أهمية الاستفادة مما قدم لهم في هذه الدورات ، وأن يصبح كل خريج منها فاعلاً في المجتمع من خلال الإنتاج في مجال تخصصه ليفيد المجتمع ويفيد نفسه وأسرته،

 

وأفادت أننا اليوم نقوم بتكريم المشاركين في اختتام مبادرة لأجلهم لتعزيز سبل العيش والتمكين الاقتصادي لذوي الإعاقة في سوق العمل ،وأكدت أن الجمعية مستمرة في دعم هذه الشريحة المهمة في المجتمع لتأهيلها وتدريبها ولكي تصبح قادره على العمل والمشاركة في المجتمع وتحسين مستوى دخلها المعيشي بسوق العمل من خلال المهارات والخبرات المكتسبة والتي تفتح أمامهم آفاق وتخلق فرص جديدة، بشكل يساعد على تعزيز الثقة وتحقيق الذات،

ثم تم استعراض بعض الانشطة في مجال الخياطة والزخرفة من خلال مسيرة التخرج، وفي كلمة المتدربات بدورة الخياطة عبرت المتدربة ” سارة القاسم” عن سعادتهن البالغة بما تلقيناه من تدريب متميز في مجال الخياطة ستمكنهن من الخوض بالعمل الذي يضمن لهن حياة كريمة، وقالت باسمي وباسم المتدربات واهلينا نتقدم بخالص الشكر والتقدير لجمعية لأجلهم التي تلامس حياة ذوي الإعاقة للمساعدة في تأمين وتحسين جودة حياتهم اليومية ،وشكرت المدربات القائمات على الدورة، وقد استفادت من دورة الخياطة 25متدربة في البرنامج التدريبي الذي استمر أربعة أشهر، وفي الختام قامت المتدربات بعمل معرض عن اهم الملابس الجاهزة التي تم تطبيقها خلال الدورة وقد حظيت بإعجاب واستحسان الحضور ،

 

كما تم تسليم كل متدربة مكينة خياطة مع معداتها من أجل البدء بالمشروع والعمل على تحسين دخلها المعيشي، كما ألقت مدربة الدورة أ. منى المري كلمه شكرت فيها لأجلهم على أقامتها مثل هذه الدورات القيمة ورعايتها الأنشطة الخاصة بذوات الإعاقة ، وتمنت مصممة الأزياء السعودية أ. عائشة البتال في كلمتها الملهمة للخريجات أن تكون دورة الخياطة والتفصيل انطلاقة نحو الحياة العملية في تطبيق كل ما درسن لتكون الفائدة مضاعفة وتنعكس على تحسين مستوى معيشتهن، وذلك بهدف اكساب المتدربات حرفة تفيدهن في حياتهن واستخراج موهبتهن في الخياطة والتفصيل وتصميم الأزياء، ودعا أحد خريجي دورة الزخرفة الإسلامية المتدرب أ. جبريل الحازمي بالنيابة عن زملائه الخريجين إلى مزيد من الدورات التدريبية والتأهيلية التي تنمي قدرات وإمكانات ذوي الإعاقة، بما يُعكس إيجابًا على مستوى معيشة الأسر والمجتمع واستفاد من دورة الزخرفة الإسلامية (40 متدرب ومتدربة)، واختتم الحفل بتوزيع الشهادات التقديرية على المتدربين والمتدربات والجهات الداعمة للحفل الختامي .
وفي نهاية الحفل تم التقاط صورة جماعية مع رئيس مجلس إدارة الجمعية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + 20 =

إغلاق