ثقافه وفكر حر

مقطع من دراسة واسعة مستفيضة عن الشاعر الفلسطيني جبرا ابراهيم جبرا /بقلم البروفيسور صلاح شرقاوي محاجنة

من خلال قراءتي عن الشاعر جبرا ابراهيم جبرا الذي درس الادب في جامعة اوكسفورد لفت انتباهي ان اول شعر نظمه كان في الانجليزية ومن ثم بالعربية . كان شعره يتدفق كالموج من بين ثنايا فكره وذوب قلبه ، فكتب تقريبا في كل المواضيع ولكن ما شد انتباهي شعره الغزلي بالانجليزية وترجمت بعضا منه للعربية :

اتريد ان تقبلني ؟
وتهدر الانغام في رأسي
وهل فقط اقبلك؟
اريد احتواءك كما
تحتوي الزوابع الامواج الهائجة
اوحشي حبي هكذا
ولكنه عذب
كحلاوة نهدك المكور في يدي
او حلاوة شفتيك
كلما التهمتهما
خشيت الفراق والظمأ

وفي قصيدة اخرى يقول :

وهل الذ من عطرك
محتوى الرسالة ؟
اشم فيه خديك شفتيك
اشم فيه بلوزك
وما وراء بلوزك
يجسد لي وهمك

ومهما يكن فاننا امام شاعر سكب ذوب مشاعره مسترسلة فرمز ، وحكى، وروى عن معاناته فلسطينيا ، وعن فكره مفكرا ، فراوح بين الغموض والتجلي وانطلق في ابداعه بلا قيود.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − ثمانية عشر =

إغلاق