مقالات

. *فؤاد عودة(كوماي) ، مبروك لجميع المنتخبين في ايطاليا، لسنا خائفين من النتائج. نحكم على الوقائع والقرارات*

*تقدم حركة المتحدين للوحدة مع امسي و كوماي و اميم المنشور الدولي (Unione for Italy) المحدث حتى الآن مع جميع طلبات ومقترحات الجمعيات والمجتمعات والجاليات الإيطالية و العربية والأجنبية*

*وهكذا ، فإن نقابة الأطباء من أصل أجنبي في إيطاليا (Amsi) ، وجالية العالم العربي في إيطاليا (Co-mai) ، الرابطة الطبية الأوروبية شرق الاوسطية (UMEM) جنبًا إلى جنب مع الحركة الدولية المهنية متعددة الثقافات ،المتحدين للوحدة (UxU) ) يقدمون بالتهاني لجميع النواب المنتخبين في البرلمان ومجلس الشيوخ الإيطالي، ونتمنى التوفيق للقوى التي فازت أو خسرت كنسب مئوية في الإجماع في الانتخابات. مبروك لإخوان إيطاليا وجورجيا ميلوني لنتيجة الانتخابات كأول حزب في إيطاليا.

“نكرر أننا منذ عام 2000 أجرأنا حوارات مع جميع المؤسسات الإيطالية دون النظر إلى اللون السياسي ، واقترحنا وحوارنا بطريقة شفافة وبناءة و بدون أيديولوجيا سياسية و تمييز وتحيز. وقد حصلنا على نتائج إيجابية من مؤسسات ذات ألوان سياسية مختلفة ، من اليسار ومن الوسط ومن اليمين ، بمساعدة العرب و المهاجرين في ايطاليا (12 عيادة للأجانب، البرنامج الإنساني مع محافظة لاتسيو على سبيل المثال) و كثير من المشاريع في ايطاليا ، لهذا السبب نعتزم الاستمرار على نفس المسار المنهجي لمصلحة جميع مواطني إيطاليا و لجالية العالم العربي في ايطاليا أيضًا مع الحكومة القادمة دون خوف وإغلاق وتحيزات و تحليل سياسي ايدولوجي عاطفي و سطحي . ينظر العالم كله إلى إيطاليا في هذه اللحظة لنتيجة الانتخابات و فوز اليمين المتطرف و ذللك نراها من عناوين الصحف العالمية ومن المقابلات التي اجريتها منذ اسبوع مع التلفزيونات والصحف والراديوهات من الدول العربية والاوروبية والافريقية ومن الاراضي المقدسة والقدس ،ونرد .. ان ايطاليا ليست دولة عنصرية .. هناك اقتراحات في الماضي برائحة العنصرية و تم الجواب عليها من جالية العالم العربي في ايطاليا على الإعلام بشجاهة و مع مواقف واضحة و الدفاع عن العرب و الاسلام و الاجيال الجديدة و المرأة و الحجاب مع مبادرات دولية مهمة ( ضد تصريح سياسي ايطالي انا الاسلام لا يستطيع التعايش مع الدموكراتية الإيطالية). نحن نتحدث عن الحقائق وننتظر الحكومة الجديدة بثقة وأمل أن تعمل لمصلحة إيطاليا وجميع الإيطاليين بمن فيهم المواطنون من أصل عربي و أجنبي والمهاجرون”. هكذا يصرح في بيان صحفي إيطالي فؤاد عودة ، رئيس كوماي و امسي و حركة المتحدين للوحدة الذي ، نيابة عن جمعياتنا ، يقدم المنشور( Union for Italy)(الاتحاد من أجل إيطاليا) ، المحدث حتى الآن مع جميع الطلبات و مقترحات الجمعيات والجاليات الإيطالية والأجنبية اعضاء في حركة المتحدين للوحدة ، إلى المنتخبين حديثًا وسيتم عرضها على الحكومة الجديدة.

“نواصل في هذه الأيام مع جميع خبرائنا وأعضائنا و محامين و أطباء وممثلينا في مختلف المناطق لمناقشة وتحليل الوضع السياسي و الاجتماعي في إيطاليا وأوروبا وفي بلداننا الأصلية لتعزيز المبادرات التي يشاركها الجميع دائمًا بأسم امسي اميم كوماي و حركة المتحدين للوحدة. الجميع متفق ان كوماي استطاعت, بجدارة و صبر و عمل مستمر في شكل جماعي و ليس فردي و أناني, جمع اكبر عدد من المواطنون من أصل عربي في ايطاليا و من جميع الجاليات و الدول العربيه, الذين يدعمون الوحدة و القومية العربية و مقاومة أعداء العرب ,و منهم الماسونية و الأحزاب العنصرية, بشكل فعال و ليس فقط في “الكلام بدون حدود” .نحن نستمر بالدفاع عن جميع العرب و المسلمين في ايطاليا بشكل ايجابي و فعال مع مبادرات اجتماعية و اعلامية مستمرة . خطاء كبير من البعض(أقلية) الذين يريدون للتعاون و الحديث فقط مع بعض الاحزاب الذين حصلوا على نسبة 3% في الانتخابات. لمصلحة الجاليات العربية و الدول العربيه و لفلسطين و للقدس الحديث مع جميع الاحزاب و جميع المؤسسات و إذا كانت من الاحزاب المتطرفة. هكذا يختم فؤاد عودة الكلام الذي يقرر فيه من سنة 2000 كخبير و محلل سياسي و للمصلحة العامة و ليس شخصية و التاريخ احسن شاهد و حاكم .

مكتب الصحافة UXU
www.unitiperunire.org
[email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + 20 =

إغلاق