أخبار عالميه

*كوماي و حركة المتحدين للوحدة ؛ يعلنون عن المنشور السياسي #الاتحاد من اجل ايطاليا *

*جالية العالم العربي في ايطاليا تلعب دورا مهما مع المتحدين للوحدة ،امسي و اميم حيث تقدمت باقتراحات إلى جميع الأحزاب السياسية في ما يخص افراد جالية العالم العربية في ايطاليا و الخارج*

وهكذا فإن نقابة الأطباء من أصل أجنبي في إيطاليا (Amsi) ، و جالية العالم العربي في إيطاليا (Co-mai) ، والرابطة الطبية الأوروبية شرق الاوسطية (UMEM) و حركة المتحدين للوحدة (UXU) وجميع الجمعيات والجاليات الإيطالية و العربية و الأجنبية وإداراتها و كذالك اعضاء الستين لجنة حركة المتحدين للوحدة تم يوم الاثنين 19.09 نقاش المنشور مع أكثر من 100 مشارك في زووم بين الخبراء والسياسيين وممثلين عن المجتمع المدني .
تم إرسال المنشور أيضًا إلى جميع القوى السياسية والمؤسسات والجاليات والجمعيات الإيطالية ،العربية والأجنبية.
يتكون البيان من 20 اقتراح بناءً على تجربتنا السياسية النقابية وغير الحزبية منذ عام 2000 ؛
اهداف المنشور تصب في مصلحة إيطاليا و التي نريد أن نبنيها مع جميع مواطني إيطاليا والإيطاليين ومن أصول عربية و أجنبية ومن جميع الأديان والثقافات من أجل مستقبل مشترك وأفضل .
ونذكر الجميع اننا نريد ان يحدث الاندماج في طرفين : المواطن والدولة!
الاقتراحات تخص المواضع التالية؛
1) عالم المهنة: المهارات والحقوق: لا لهروب العقول؛
2) أوروبا: دور أوروبا ؛
3) الاندماج والجنسية؛
4) صحة مُصلحة ومبتكرة ومتعددة الثقافات ;
5) الأديان والاحترام المتبادل;
6) المرأة وحماية الحقوق;
7) التدويل الصحي الإيطالي ; 8) الهجرة والاتفاقيات الثنائية # الهجرة الجيدة;
9) السياسة الخارجية: لا للحروب والجدران! نعم للجسور والسلام;
10) القانون الدولي والمحاماة 11) المهنيون المسجلون
12) الجامعة والبحث ;
13) البيئة ;
14) القانون والعدل;
15) حقوق الحيوانات ;
16) ريادة الأعمال الدولية;
17) العمل و الشباب؛
18) الضرائب ؛
19) الإعاقة؛
20) الأعلام بلا حدود “أي شيء.

*”ما هو غير مدرج في البيان سيتم مناقشته من وقت لآخر من قبل خبرائنا وحركاتنا”*

“نحن راضون جدًا عن المشاركة الكبيرة والمؤهلة لأكثر من 100 خبير ، تقريبًا من جميع المهن ، و من عديد من الدول العربية و الاجنبية و من خارج ايطاليا وممثلين سياسيين معنا في المناقشة على زووم يوم الاثنين 19.09 مع 3 ساعات من النقاش. كما هو معتاد لدينا منذ عام 2000 كنا في حوار مع جميع الأطراف والمؤسسات بطريقة شفافة وعلنية من أجل المصلحة المشتركة ومن أجل إيطاليا نريد بناء وتعزيز دورها في العالم ومن أجل مستقبل مشترك و أفضل وباحترام متباد بين .
: المواطن والدولة!

“. نشكر كل القوى السياسية التي ردت علينا و تريد التعاون بالفعل وقدرت البيان الذي يعتبر بالنسبة لنا هوية دولية ومتعددة الثقافات والأديان والتي نعتقد أنها الوحيدة من نوعها في إيطاليا وأوروبا التي تعبر عن أفكار ومقترحات لحركة دولية ومهنية تجمع وتتعاون مع أكثر من 2000 جمعية ومجتمع في 100 دولة حول العالم. إنها شهادة مهمة أنه يوجد في إيطاليا # تكامل_جيد ولكن لا يزال بحاجة إلى التقدير والمزيد لهذا نحتاج إلى سياسة جيدة تستمع وتدرك وليس فقط تقاتل وتهاجم الخصم دون أي تخطيط لمستقبلنا ومستقبلنا شمل جميع الأطفال دون تمييز. هكذا يعلن البروفيسور فواد عودة (فلسطيني)رئيس جالية العالم العربي في ايطاليا و حركة المتحدين للوحدة جنبًا إلى جنب مع أعضاء سكرتارية اللجنة السياسية الذين تعاونوا في صياغة البيان وأداروا النقاش ؛ المحامية البروفيسورة فدريكا فدريجي نائب رئيس حركة المتحدين للوحدة ، البروفيسور سا لورا مازا المستشار الدبلوماسي لحركة المتحدين للوحدة ،
كمال بلعيطوش, جزائري,


نائب الرئيس لجالية العالم العربي في ايطاليا ، المحامي البروفيسور ليوناردو إركولي عضو في قسم “اتحاد المحامين الدوليين في حركة المتحدين للوحدة” و الداودي تلواني (مغربي)نائب رئيس جالية العالم العربي في ايطاليا و الدكتور ميكلي باليانو ناطق باسم نقابة الأطباء من اصل اجنبي في ايطاليا.

“بالنسبة لأبناء الجالية العربية في ايطاليا و السياسة في ايطاليا و بعد خبرة أكثر من 30 سنة في ايطاليا هم بحاجة إلى مشروع و منشور مشترك مع المجتمع الإيطالي و من اصل اجنبي للتوصل الى نتائج مهمة و ملموسة. العرب في ايطاليا حالياً ينتخبون جميع الأحزاب السياسية. المواطن من اصل عربي لا ينتخب مرشح لسبب أنه فقط من اصل عربي اذا كان غير متفق مع الحزب أو طريق الترشيح الفردية كما حصل في اخر 20 سنة و في اخر انتخابات في بلدية روما.واخيرا جالية العالم العربي في ايطاليا هي جمعية غير سياسية و غير طافية و تعمل من سنة 2008 لصالح جميع أفراد الجالية العربية في ايطاليا بدون تميز أو تهجم شخصي. هكذا يصرحون أعضاء مجلس الإداري لجالية العالم العربي في ايطاليا؛ فواد عودة ،كمال بلعيطوش و الداودي تلواني

المكتب الاعلامي www.unitiperunire.org

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

15 + 14 =

إغلاق