منوعات

راح ضحيتها طفل عراقي.. جريمة اغتصاب وقتل جديدة تهز الشارع السوري (صور)

هزت جريمة اغتصاب وقتل طفل عراقي في مدينة رأس العين في ريف الحسكة بشمال سوريا الرأي العام، وأثارت غضبا كبيرا، خاصة مع تكرر مثل هذه الحوادث الشنيعة بحق الأطفال في البلاد.

وقال نشطاء سوريون إن الطفل ياسين رعد المحمود تعرض للقتل بطريقة وحشية على يد السوري مصطفى سلامة، وهو أحد عناصر فصيل مسلح، ينحدر من مدينة صوران بريف حماة.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صور الطفل والقاتل، الذي تمت تصفيته في وقت لاحق من قبل مسلحين.

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القاتل هو عنصر من فصيل “صقور الشمال”، اختطف الطفل ياسين واغتصبه، ثم أقدم على قتله ورمي جثته في موقع بمدينة رأس العين، ضمن مناطق ماتعرف نبع السلام، في ريف الحسكة.

وأكد تقرير الطب الشرعي على أن الطفل تعرض لاعتداء جنسي قبل مقتله، والضرب بآلة حادة والرجم بالحجارة، إضافة إلى تعرضه للضرب المبرح، فيما عثرت الشرطة على آثار الجريمة في منزل القاتل.

وتأتي واقعة مقتل ياسين العراقي بعد أسابيع قليلة من واقعة مقتل الطفلة السورية جوى، التي عثر على جثتها في مكب نفايات تل النصر في حمص، حيث قام القاتل باغتصابها وضربها على رأسها بآلة حادة وتشويه وجهها ثم التخلص من جثتها.

 

المصدر: RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

19 + إحدى عشر =

إغلاق