زاوية الاقتصاد

شركة مصرية عملاقة تدخل المزاد العلني في ذكرى وفاة مؤسسها عبد الناصر

أعلنت شركة الحديد والصلب الحكومية بحلوان في مصر عن بيع محتوياتها في مزاد علني، وحددت لذلك تاريخ 28 سبتمبر، الذي يصادف ذكرى وفاة مؤسسها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر.

وأفيد بأن الإعلان جاء تحت عنوان: “بيع بالمزاد العلني، محددا تاريخ المزاد في 28 سبتمبر الجاري، الساعة 12 ظهرا، واشتملت محتويات الشركة المستهدف بيعها، الآتي:

1 خط إنتاج كامل للتشكيل على البارد بمشتملاته (أوناش – محطة كهرباء 8.6 ميجا، وورش ملحقة، وعربة نقل، ووحدات تهوية.

واشترط الإعلان للمشاركة، “تأمينًا لهذا المزاد، بقيمة مليون جنيه، تأمينًا ابتدائيًّا، فضلا عن 2000 جنيه سعر كراسة الشروط”.

وتضمن الإعلان مزادا آخر، سيجري “في الساعة الواحدة ظهرا، بذات التاريخ، 28 -9-2022، وبقيمة تأمين 200 ألف جنيه، تأمينًا ابتدائيًّا، فضلا عن 400 جنيه كراسة الشروط”.

وذُكر أن هذا المزاد يستهدف “بيع 350 ألف طن خامات حديد، و53 ألف طن دولوميت مقاسات، فضلا عن كميات من الطوب الحراري والكربوني، إضافة إلى 35 ألف طن حجر جيري، مقاسات حراريات عازلة ومتنوعة، وكذلك أسمنت حراري، وماء زجاج، و1000 طن ورق دشت، على أن تكون المعاينة بمصانع الشركة في التبين جنوب حلوان”.

وفي هذا السياق، جرت الإشارة إلى أن الإعلان “أثار عددا من ردود الفعل العمالية الرافضة حيث انتقد عدد من القيادات العمالية، عبر حساباتهم بوسائل التواصل الاجتماعي، عملية البيع، خاصة وأن توقيت الإعلان عن المزاد يوافق ذات تاريخ وفاة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وهو 28 سبتمبر، والذي أنشئت الشركة في عهده”.

وكان الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، قد أصدر “مرسوما بتأسيس شركة الحديد والصلب يوم 14 يونيو 1954 في منطقة التبين بحلوان، كأول مجمع متكامل لإنتاج الصلب في العالم العربي برأس مال 21 مليون جنيه؛ ليتم تأسيس شركة الحديد والصلب بحجم أصول ضخمة غير مستغلة، منها أراضٍ تصل إلى 790 فدانًا بحوزة الشركة وضع يد بمنطقة التبين، وكذلك 654 فدانًا وضع يد بالواحات البحرية، إضافة إلى 54 فدانًا مشتراة من الشركة القومية للأسمنت، وقطعة أرض بمساحة 45 ألف متر مربع بأسوان”.

يشار إلى أن هذا المصنع كان في البداية “عبارة عن شركة مساهمة مصرية للحديد والصلب، وأول شركة في الشرق الأوسط، تأسست عام 1954، عبارة عن مجمع كامل للحديد والصلب في مدينة التبين بحلوان، وتابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية”.

وكانت وزارة قطاع الأعمال في مصر، قد قالت في بيان بشأن دواعي قرارها تصفية شركة الحديد والصلب في حلوان: ” بعد فشل محاولات كثيرة لوقف نزيف الخسائر التي بلغت مجموعها في 30 يونيو الماضي حوالى 8.5 مليار جنيه (حوالي 540 مليون دولار)، فيما بلغت المديونيات مبلغا مماثلا”.

وأوضح البيان كذلك “أن الجمعية العامة غير العادية لشركة الحديد والصلب صادقت على القرار في 11 يناير 2021، وإن الأولوية الأولى حاليا هي الحفاظ على حقوق ومكتسبات العاملين، وإعطاؤهم كافة الحقوق المكفولة لهم قانونا”.

المصدر: القاهرة 24

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 × خمسة =

إغلاق